وفد من الاتحاد الأوروبي يزور المغرب

في إطار الشراكة الخضراء بين المغرب والاتحاد الأوروبي التي وُقِّعت في أكتوبر 2022، قالت بعثة الاتحاد الأوروبي بالرباط إن “وفدًا يمثل أربع مديريات عامة تابعة للاتحاد الأوروبي سيقوم بزيارة إلى مدينتي الرباط والدار البيضاء يومي 5 و6 يونيو الجاري”.

وأوضحت البعثة، في بلاغ لها، أن “هذه الزيارة تهدف إلى تعميق الحوار السياسي مع الشركاء المؤسساتيين والقطاع الخاص في المغرب، حيث يهم هذا الحوار عدة قطاعات هامة، من قبيل الطاقة والفلاحة في ارتباطها بالماء والمالية الخضراء والاقتصاد الدائري”.

وأضاف المصدر ذاته أن “الطرفيْن الأوروبي والمغربي يقومان بتكثيف حوارهما للانتقال نحو اقتصاد شامل، منخفض الكربون وقابل للصمود، والعمل على إرساء تعاون قوي في القطاعات الواعدة ذات الأولوية، مثل الطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر؛ وذلك وفق إستراتيجية البوابة العالمية (Global Gateway) التي وضعها الاتحاد الأوروبي ويتم تنفيذها في عدة مجالات بما فيها المناخ والطاقة”.

وإلى حدود الآن، يضيف البلاغ، “تُرجمت هذه الشراكة الخضراء إلى عدد من الأنشطة، إذ إنه خلال الزيارة الرسمية التي قام بها إلى المغرب في بداية شهر مارس المنصرم وقع المفوض الأوروبي أوليفر فارهلي برنامج ‘الأرض الخضراء’، دعماً للإستراتيجية الوطنية ‘الجيل الأخضر’ في قطاع الفلاحة وللإستراتيجية الوطنية ‘غابات المغرب’ في القطاع الغابوي”.

ويقوم هذا البرنامج، الذي تبلغ قيمته 115 مليون أورو، على “تعزيز سلسلة البحث والتطوير والتكوين والدعم والمشورة من أجل تدبير مستدام وشامل وقابل للصمود للمنظومات البيئية الفلاحية والغابوية في المملكة”. وقريبا، سيوقع كل من المغرب والاتحاد الأوروبي مبادرات جديدة للتعاون في مجال الطاقة الخضراء والاقتصاد الدائري وخفض انبعاث الكربون في القطاع الصناعي.

وورد ضمن المصدر ذاته أن “زيارات دراسية ولقاءات موضوعاتية تُنظَّم بشكل منتظم بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول الممارسات الجيدة الخاصة بتدبير الموارد المائية، والطاقات المتجددة، والنجاعة الطاقية والتنوع البيولوجي والمالية الخضراء”.

وأكدت الوثيقة ذاتها أن “الشراكة الخضراء بين المغرب والاتحاد الأوروبي تنطوي على فرص استثمار هامة يقدمها القطاع الخاص الذي يعد حلقة أساسية في الانتقال نحو اقتصاد أخضر؛ ويتعلق الأمر في هذا الصدد بتعريف الفاعلين الاقتصاديين بفرص ومقتضيات الصفقة الخضراء الأوروبية، مثل الآلية الجديدة لضبط الكربون على الحدود والقوانين الجديدة للبيئة”، مردفة: “سيلتقي الوفد مع القطاع الخاص يوم 6 يونيو بمقر الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالدار البيضاء، بحضور رئيسه شكيب لعلج، وسفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب باتريسيا يومبارت كوساك”.

كما ذكر البلاغ أن “عدة أنشطة ستنظم لتوعية الجمهور العريض بالتغيرات المناخية والانتقال الأخضر بشراكة مع المجتمع المدني، للرفع من مستوى الوعي والتعبئة والدفع بهذا الانتقال”، وزاد: “يذكر أن قافلة التغير المناخي ‘كليمتنا’ تجوب منذ متم شهر أبريل عدة مناطق من المملكة للتوعية بالتغير المناخي والتشجيع على احترام البيئة واستدامتها؛ وستتواصل إلى متم شهر يونيو”.

وجاء في ختام المصدر ذاته أن “الشراكة الخضراء تتم أيضا عبر دعم عدة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، ومع المؤسسات المالية الأوروبية العاملة في المغرب، التي تتعبأ من خلال مبادرة ‘فريق أوروبا’، إذ إنه في المجال الطاقي مثلا، وعلى هامش مؤتمر الأطراف في دورته السابعة والعشرين، وقع كل من المغرب وألمانيا وإسبانيا وفرنسا والبرتغال مذكرة تفاهم حول تجارة الكهرباء المستدامة لتحفيز الإنتاج المتجدد من خلال اتفاقات عابرة للحدود تهم بيع وشراء الطاقة المتجددة بين المقاولات”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى