درك برشيد يوقف متورطا في جريمة قتل

تمكنت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي بسرية برشيد جهوية سطات، ليلة الأحد/الإثنين، من توقيف مشتبه في ارتكابه جريمة قتل بالجماعة الترابية لحساسنة إقليم برشيد، بعدما فرّ من داخل محكمة الاستئناف بسطات، وظل مختفيا لما يقارب 6 أشهر.

وأفادت مصادر Alhayat 24 بأن المشتبه فيه، الذي كان يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، عاد ليلة البارحة إلى مسقط رأسه بالجماعة الترابية لحساسنة، التي ارتكب فيها جريمة القتل في حق شاب في وقت سابق، ما أشعر به عدد من المواطنين عناصر درك برشيد.

وانتقلت عناصر الضابطة القضائية بالمركز الترابي برشيد، على الفور، إلى منطقة لحساسنة، حيث تمكنت من محاصرة المشتبه فيه بتعاون مع بعض المواطنين، وتوقيفه قبل اقتياده إلى مركز الدرك بعاصمة أولاد حريز، في انتظار الاستماع إليه من جديد وإحالته على الوكيل العام للملك باستئنافية سطات، لاتخاذ القرار القانوني المناسب في حقه.

تجدر الإشارة إلى أن المشتبه في ارتكابه جريمة القتل نواحي برشيد تمكن الخميس 8 دجنبر الفارط من الفرار من محكمة الاستئناف بسطات، بعدما أحيل على التحقيق من قبل النيابة العامة المختصة، حين كان نزيلا بسجن علي مومن على ذمة الاعتقال الاحتياطي، مستغلا استفادته من حقه الدستوري في إزالة الأصفاد أثناء المثول أمام قاضي التحقيق للتعبير عن إفاداته بكل حرية وراحة.

وكان المشتبه فيه أطلق ساقيه للريح بعدما تخلّص من بعض الملابس، خوفا من أن تعيق سرعته أثناء الفرار من الباب الخلفي للمحكمة الخاص بدخول سيارات الموظفين، وعربات نقل السجناء المحالين على محكمة الاستئناف من باقي المحاكم الابتدائية التابعة للدائرة القضائية بعاصمة الشاوية للاختصاص.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى