عالم كرة القدم ينعى “الأسطورة بيليه” .. عطاءات لا تغيب بحضور الموت

أشاد عالم الكرة المستديرة بالأسطورة البرازيلي بيليه، الذي توفي عن عمر يناهز 82 عاماً، الخميس، بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان.

وكتبت ابنة “الملك” كيلي ناسيمنتو على إنستغرام من مستشفى ألبرت أنشتاين، حيث كان يعالج بيليه من مرض السرطان منذ شهر: “نشكرك. نحبك بلا حدود. ارقد بسلام”.

بيليه “جعل كرة القدم فنًا”، كتب على إنستغرام نيمار، وريثه في المنتخب البرازيلي، وأضاف: “قبل بيليه، كانت كرة القدم مجرد رياضة. لقد غيّر بيليه كل شيء، وجعل كرة القدم فنًا (…)، ومنح صوتاً للفقراء ولأصحاب البشرة السوداء، وفوق كل شيء: أعطى رؤية للبرازيل”.

وأرفق مهاجم باريس سان جرمان رسالته بصورة “ملك” كرة القدم وهو يرتدي التاج.

بدوره كتب بطل العالم الأرجنتيني ليونيل ميسي على إنستغرام: “ارقد بسلام”، في إشارة إلى رحيل بيليه.

وأرفق ميسي رسالته بثلاث صور، اثنتان منها ظهر فيهما مع بيليه، وثالثة لـ”الملك” كلاعب.

إرث لن ينسى أبداً

أشاد مهاجم المنتخب الفرنسي كيليان مبابي بأسطورة كرة القدم، مؤكداً أن “إرثه لن ينسى أبدا”.

وكتب مبابي باللغة الإنجليزية على “تويتر”، معلقاً على صورة بالأبيض والأسود تظهره إلى جانب بيليه: “لقد تركنا ملك كرة القدم، لكن إرثه لن يُنسى أبداً، ارقد بسلام أيها الملك”.

وغالباً ما يُقارن مبابي، الذي توج بطلاً للعالم في 2018 ووصيف مونديال قطر 2022 بعد هزيمة فرنسا أمام الأرجنتين بركلات الترجيح 2-4، بعد تعادلهما 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي، منذ ظهوره على أعلى مستوى ببيليه.

وكتب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عبر حسابه على إنستغرام: “مصدر إلهام للعديد من الملايين”، و”مرجع في الأمس، واليوم وغداً”، معبراً عن “الألم الذي يعاني منه الجميع في كرة القدم حالياً”.

وتابع الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات: “العاطفة التي لطالما أبديتها تجاهي كانت ترد بالمثل في جميع الأوقات، حتى من مسافة بعيدة”.

ونوه المهاجم الإنجليزي جيف هيرست الفائز بكأس العالم 1966 التي استضافتها بلاده ببيليه، ووصفه بأنه “الأعظم على الإطلاق”.

ولعب هيرست ضد بيليه في مونديال 1970 في المكسيك، وصنف المهاجم بأنه الأفضل الذي واجهه على الإطلاق. حينها فازت البرازيل 1-صفر في طريقها لرفع كأس العالم، حيث توج “الملك” بيليه بالكأس للمرة الثالثة والأخيرة.

وغرد هيرست قائلاً: “لديّ الكثير من الذكريات عن بيليه، وبدون أدنى شك أفضل لاعب لعبت ضده (مع بوبي مور أفضل لاعب كرة قدم لعبت بجانبه)”، وتابع: “بالنسبة لي يظل بيليه الأعظم على الإطلاق، وأنا فخور بأن أكون معه على أرض الملعب. ارقد في سلام بيليه وشكراً لك”.

ودوّن هيرست اسمه في سجلات الكرة المستديرة كأول لاعب يسجل ثلاثة أهداف في مباراة نهائية في كأس العالم في فوز إنجلترا على ألمانيا الغربية 4-2 عام 1966، قبل أن يكرر إنجازه مبابي أخيراً في نهائي مونديال قطر بتسجيله ثلاثية فريقه.

ولخص الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إرث بيليه، فكتب على “تويتر”: “اللعبة. الملك. الخلود”.

وكتب الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السويسري سيب بلاتر: “إنها أخبار محزنة للغاية، لقد رحل بيليه. العالم ينعي أعظم لاعب كرة قدم في التاريخ وشخصا رائعا.. لقد احتفل بكرة القدم بشكل لا مثيل له”.

خالد إلى الأبد

أكد نادي نيويورك كوزموس الأميركي الذي دافع عن ألوانه بيليه في السبعينيات أن الراحل جلب “اللعبة الجميلة” إلى الولايات المتحدة، واصفاً إياه باللاعب “العبقري” الذي أحدث تحولاً في هذه الرياضة.

وقال النادي في بيان نُشر على موقعه الرسمي: “اسم بيليه سيكون إلى الأبد مرادفاً للفن الرياضي والعبقرية”، وأضاف: “تأثيره الدائم على رياضة كرة القدم لا يقدر بثمن. ارقد بسلام يا ري”.

ولعب بيليه مع كوزموس بين عامي 1975 و1977 بعد مسيرة ملحمية مع سانتوس.

وفي رسالة مؤثرة ودّع الرئيس البرازيلي لولا أسطورة بلاده قائلاً على “تويتر”: “لم يكن هناك رقم 10 مثله”.

وتابع لولا الذي سيتسلم مهامه الرئاسية الأحد: “قلة من البرازيليين حملوا اسم بلدنا إلى أبعد الحدود بقدر ما فعل… لم يلعب فقط، بل قدّم عرضاً شاملاً”، مؤكداً أنه استمتع بامتياز مشاهدة بيليه وهو يلعب مباشرة،

وأضاف: “شكرا لك بيليه”.

وكتب المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي عبر صفحته على “فايسبوك”: “ارقد بسلام أيها البطل”.

وأضاف مهاجم برشلونة الإسباني باللغة بالإنجليزية، مرفقاً رسالته بصورة للبرازيلي باللونين الأبيض والأسود: “السماء لها نجم جديد، حيث فقد عالم كرة القدم بطلاً”.

وخصص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) موقعه الرسمي على الإنترنت لذكرى البرازيلي بيليه: “الخالد معنا إلى الأبد”.

وكان فيفا كرّس بيليه “لاعب القرن العشرين”.

وغرّد المهاجم الدولي السابق الأرجنتيني غابريال باتيستوتا بعد خبر وفاة بيليه: “شكراً على كل ما قدمته لعالم كرة القدم. ارقد بسلام أيها الأسطورة”.

وبمجرد انتشار نبأ وفاة “الملك” بيليه، تذكر العديد من الأرجنتينيين رسالته عندما توفي أسطورة كرة القدم العالمية دييغو مارادونا عن عمر يناهز 60 عاماً في أواخر عام 2020.

حينها كتب بيليه: “فقدت صديقي العزيز والعالم خسر أسطورة. أتمنى أن نلعب كرة القدم في يوم من الأيام معاً في الجنة”.

أما الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديس، المعروف بأنه من كبار مشجعي كرة القدم، فكتب: “لقد رحل عنا أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ. سنتذكر دائماً تلك السنوات التي أبهر فيها بيليه العالم بموهبته”.

كما أعربت أندية كرة القدم الأرجنتينية عن تعازيها، بما فيها بوكا جونيورز وريفر بلايت.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى