مراقبون جوّيون يحتجون بمطار محمد الخامس

عقد المكتب النقابي للمراقبين الجويين بمطارات الدار البيضاء اجتماعا عن بعد، من أجل تقييم ما وصفها بـ”الحركة الاحتجاجية الأولى من البرنامج النضالي الذي قُرر خلال الجمع العام الأخير يوم 31 يناير الماضي”، ولـ”اتخاذ القرارات التي تفرضها المرحلة”.

وأوضح المكتب النقابي ذاته، في بيان له، أن “الاحتجاج تميز بمشاركة كبيرة، إذ بلغت 100% بالنسبة لحمل الشارة، التي عبر خلالها جميع المراقبين الجويين عن غضبهم على الوضعية الكارثية بمطار محمد الخامس؛ كما تميز بالتضامن الكبير من جميع المراقبين الجويين المغاربة دون استثناء”.

وأشار البيان إلى “انعدام أي تجاوب أو تفاعل من طرف الإدارة مع المطالب العادلة والمشروعة المتمثلة في عودة يونس عزدي إلى مقر عمله ببرج المراقبة بمطار محمد الخامس، وتنفيذ الإدارة الاتفاقات الموقعة والتزامها بوعودها، وإصلاح ظروف العمل بكل من برج المراقبة وقاعة مراقبة القرب بالرادار، وتوفير التكوينات المعترف بها اللازمة لإطلاق مشاريع الملاحة الجوية”.

وورد ضمن لائحة المطالب أيضا “إصلاح منظومة المراقبة الجوية بصفة عامة بمطار محمد الخامس، وإعادة النظر في طريقة تدبير ملف الأعطال المتكررة لرادار القرب بصفة خاصة باقتناء نظام مراقبة حديث يعوض الحالي، وبناء برج مراقبة متطور يعكس مكانة مطار محمد الخامس كأكبر المطارات بالمغرب وأحد أكبرها بإفريقيا”.

وبناء عليه، قرر المكتب النقابي “الاعتصام داخل مقرات العمل طيلة عشرة أيام”، و”تقييد حركة الطائرات عبر السماح بإطلاق طائرة واحدة كل خمس عشرة دقيقة لمدة عشرة أيام قابلة للتمديد ابتداءً من الثلاثاء 21 فبراير على الساعة الثالثة بعد الزوال”، مؤكدا أن “طائرات الدولة والقصر الملكي، والطائرات العسكرية والطبية، والطائرات ذات الطابع الإنساني، غير معنية بهذه التقييدات”.

كما أكد البيان أن “المكتب النقابي إذ يضع إدارة المؤسسة وجميع سلطات الوصاية المسؤولة عن القطاع أمام مسؤولية تدهور مستوى سلامة الملاحة الجوية بمطارات الدار البيضاء فهو يدعو جميع المراقبات والمراقبين الجويين إلى رص الصفوف، والالتفاف حول نقابتهم العتيدة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لإنجاح البرنامج النضالي المسطر حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى