تفاصيل “اختطاف” 3 مهاجرين مغاربة ببلغاريا

مغامرة محفوفة بالمخاطر عاشها ثلاثة مهاجرين مغاربة في إحدى البلدات الحدودية في بلغاريا، بعدما تعرضوا لكمين نصبته جماعات متخصصة في التهريب والاتجار بالبشر.

وتعود تفاصيل القصة إلى توجه ثلاثة مهاجرين مغاربة ينحدرون من بني ملال وخريبكة إلى شبكات تهريب يقودها سوريون وأفغان من أجل مساعدتهم على عبور الحدود البلغارية في اتجاه صربيا، قبل أن يتم حجزهم من قبل مهربين.

وحسب ما نقلته شبكة “مفقودين على طريق أوروبا”، فقد تعرض ثلاثة مغاربة للاختطاف على يد هذه المجموعة السورية بسبب عدم تقديم المغاربة للمال المتفق عليه، قبل أن تتدخل السلطات البلغارية لتحريرهم.

وتم نقل المهاجرين الثلاثة إلى مخيم مخصص لاستقبال اللاجئين قريب من الحدود البلغارية، وهم في صحة جيدة، حسبما نقله المصدر نفسه.

ويضطر “الحراكة” في رحلتهم إلى دول الاتحاد الأوروبي لترك جوازات السفر عند بعض المعارف في تركيا، بسبب خوفهم من ضياعها أو تعرضها للتلف، لا سيما أن قوات الناتو والجيش اليوناني لا يبديان أي مرونة في التعامل مع هؤلاء، حيث تتم معاملتهم كغُزاة يهددون الأمن الداخلي للبلد، وليس كلاجئين.

وبدأت السلطات التركية تنزيل خطتها الرامية إلى ترحيل مئات المهاجرين المغاربة الموجودين في البلاد بطريقة غير قانونية، حيث باتت تفرض حصارا أمنيا مشددا على “الحراكة المغاربيين” الذين يتخذون من إسطنبول محطة عبور إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وكانت منطقة أدرنة الحدودية تمثل ملجأً لعدد من المهاجرين المغاربة الراغبين في العبور إلى الضفة الأوروبية، بينما عملت السلطات التركية على ضمان نقلهم إلى الحدود بالقرب من اليونان.

ويعيش مئات المغاربة في عدد من المدن التركية ينتظرون “ساعة الصفر” لبدء “رحلة العمر”، التي قد تبدو هذه المرة أكثر خطورة بسبب الإجراءات الأمنية الخانقة على مستوى الحدود.

ويعول “الحراكة” المغاربة على المهربين السوريين الذين سبق لهم أن قاموا بنقل عدد من المهاجرين عبر نهر ايفروس الحدودي، الذي يفصل بين اليونان وتركيا.

واشتدت خلال الأيام الأخيرة المراقبة على مستوى الحدود البحرية والبرية، حيث يعمد جنود اليونان إلى نشر قوات إضافية لمواجهة أيّ موجة نزوح جديدة، خاصة أن هناك مئات اللاجئين الذين مازالوا مرابطين بالقرب من المعبر الحدودي الذي يفصل اليونان عن تركيا.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى