ماء العينين: غياب تعبئة مجتمعية حقيقية ينسف مخططات إصلاح التعليم

قالت أمينة ماء العينين، عضو المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي سابقا، إن العائق الحقيقي الذي يحول دون نجاح المخططات والبرامج، التي تستهدف إصلاح المنظومة التربوية الوطنية، يكمن في غياب تعبئة حقيقية لمختلف مكونات المجتمع لتحقيق الإصلاح المنشود.

وأوضحت ماء العينين، في لقاء تناظري نظمته جمعية “أماكن لتحسين جودة التعليم” حول موضوع “الطريق إلى تفعيل ناجع لإصلاح التعليم في أفق 2030″، أن النقاش حول إصلاح المنظومة التربوية “ظلّ نخبويا ولم يشارك فيه المعنيون المباشرون”، مبرزة أن المشاورات التي يتم إطلاقها “لم تُفض إلى التشبيك الذي يمكن أن يحقق تعبئة حقيقية بشأن الإصلاح”.

وأضافت أن التغيير المنشود للمنظومة التربوية “لا يمكن تحقيقه ما لم يُفتح نقاش مجتمعي عميق حول المجتمع الذي نريد”، لافتة إلى أن المواطنين، من أمهات وآباء التلاميذ والمنتخبين وغيرهم، والذين يفترض فيهم أن يتملكوا عناصر التغيير، بعيدون جدا عن هذا الموضوع لغياب تعبئة حقيقية.

وأبرزت أن المغرب لم يحسم بعد في سؤال “أي مجتمع نريد”، مشيرة إلى أن الدولة لم تفتح نقاشا حقيقيا حول هذا الموضوع، مما يجعل التلاميذ أنفسهم لا يعرفون ما هو النموذج الذي تريده الدولة. وذهبت إلى القول إن المغرب يدبر هذه القضايا الشائكة “تدبيرا هجينا”، وهو ما ينطبق على إصلاح التعليم.

واعتبرت المتحدثة ذاتها أن تملّك المواطنين تصورا واضحا حول إصلاح التعليم، وانخراطهم في نقاش مؤسَّس حول هذا الموضوع، ليس بالأمر العسير، ضاربة المثل بالاهتمام الجماعي اللافت من مختلف فئات المجتمع بإنجاز المنتخب الوطني لكرة القدم في كأس العالم بقطر.

وأضافت “لا يمكن تحقيق تغيير حقيقي في جو عام لا تتم فيه التعبئة بشكل كلي، فإذا تحدثتَ إلى المواطنين عن التغيير لحَسبوا أنك تتحدث عن عالم آخر، وحتى داخل البنية تجد الفاعلين المباشرين، بمختلف مستوياتهم، غير متحمسين ولديهم شعور بأن التغيير الذي يجري الحديث عنه لا يتجاوز نطاق اجتماعات تنعقد في الرباط وتنتهي بقرارات تُفرض من فوق عبر مذكرات ونصوص”، مؤكدة أن التغيير في ظل هذا المناخ العام “لن يمس جوهر العملية التربوية”.

عائق آخر ترى ماء العينين أنه يحول دون تحقيق تغيير حقيقي للمنظومة التربوية، يتمثل في “اعتماد الآليات نفسها والأشخاص أنفسهم والمنطق نفسه، وبالتالي تكون التغييرات جزئية ومحدودة سرعان ما تذوب، ونعود لنقول إن هناك مقاومة للتغيير، في حين أن سبب عدم النجاح راجع إلى عدم توفير العناصر الضرورية للتغيير”.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى