الاحتجاجات تؤجل زيارة ماكرون إلى ألمانيا

أعلنت الرئاسة الألمانية في بيان، السبت، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجَّل زيارة الدولة التي كانت مقررة إلى ألمانيا ابتداءً من مساء الأحد، بعد أربعة أيام من أعمال الشغب التي تشهدها فرنسا.

وقالت الرئاسة الألمانية إن “الرئيس الفرنسي ماكرون تحدث هاتفيا، اليوم، مع الرئيس الألماني (فرانك فالتر) شتاينماير وأطلعه على الوضع في بلاده. وطلب الرئيس ماكرون تأجيل زيارة الدولة المقررة إلى ألمانيا”.

وأكد الإليزيه لفرانس برس أن ماكرون يرغب بالبقاء في فرنسا خلال الأيام المقبلة. ولم يتم تحديد موعد جديد للزيارة، وفق مصدر فرنسي.

وأضاف البيان الألماني أن “الرئيس الألماني يأسف لإلغاء الزيارة ويتفهم تماما الوضع” في فرنسا الذي “يتابعه باهتمام كبير. ويأمل أن يتوقف العنف في الشوارع قريبًا وأن يحل السلم الاجتماعي مجددًا”.

في باريس، أكد أحد المصادر أن المسؤولين الفرنسيين والألمان لديهم العديد من الفرص للقاء، وأن زيارة الدولة هي قبل كل شيء وسيلة للاحتفاء بالصداقة الفرنسية الألمانية، وأكثر من مجرد لقاء سياسي، لكن الوقت ليس ملائمًا.

في نهاية مارس الماضي، اضطر الملك تشارلز الثالث لإلغاء زيارة الدولة التي كان مقررًا أن يقوم بها إلى فرنسا بسبب الأزمة الاجتماعية المرتبطة بإصلاح نظام التقاعد.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى