“المثمر” يهتم بالزيتون في جهة الشرق

من المرتقب أن تحط مبادرة “المثمر”، التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، في جهة الشرق، ببرنامج يهتم بأشجار الزيتون.

ووضعت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط هذا المشروع في إطار “مواصلة انخراطها إلى جانب المزارعين المغاربة”؛ وهو ما دفعها إلى إطلاق المرحلة الثالثة من “المثمر المرتحل”، المخصص لثقافة الزيتون بتاوريرت في جهة الشرق.

وذكرت المجموعة، في بلاغ صحافي، أن هذه المحطة الجديدة تأتي للإسهام في “الدينامية الزراعية الوطنية” والاستراتيجية الوطنية “الجيل الأخضر”، التي تهدف إلى تحقيق زراعة مستدامة وصديقة للبيئة بالمملكة.

وتطمح مبادرة “المثمر” إلى مرافقة 1800 من الفلاحين، عبر ورشات تظهر الممارسات الفضلى في المجال الفلاحي؛ بما في ذلك فحص التربة، والتسميد المعقلن، وأنواع الأسمدة التي في السوق، والتي يوفرها شركاء المكتب من معدين وموزعين، والمناخ العام للسوق.

ومن المرتقب أن يستمر هذا البرنامج عبر أربع مراحل، كل مرحلة فيها تستمر ثلاثة أيام. وتتميز هذه الدورة بتقديم ورشة للتحسيس والمرافقة حول تدبير الموارد المائية، يؤطرها أطر من جامعة محمد السادس متعددة التقنيات.

وذكر البلاغ سالف الذكر أن هذا البرنامج، الذي انطلق سنة 2018، قد ساهم في التعريف بتقنيات التسميد المعقلن وشجع الطلب بالتالي على أسمدة موصى بها.

يشار إلى أن مبادرة “المثمر” توفر خدمات وعروضا مشخصة لمواكبة الفلاحين، لا سيما الصغار منهم، وتسعى إلى “تمكين الفلاح من تبني الممارسات الزراعية السليمة، وخاصة التسميد المعقلن الذي يلعب دورا مهما في الرفع من الإنتاجية مع الحفاظ على الموارد الطبيعية”.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى