محاولة انتشال طفل غريق تتواصل بالمحمدية

تعيش مدينة المحمدية على وقع استنفار وحالة من الحزن والترقب من أجل انتشال جثة طفل غرق في البحر غير بعيد من المنطقة المعروفة بـ”لافاليز”.

وتتواصل منذ يوم الجمعة الماضي، ثاني أيام عيد الأضحى، عملية البحث عن الطفل الغريق الذي كان رفقة صديقه الناجي بأعجوبة من الغرق.

ووفق المعطيات الأولية، فإن الطفل البالغ من العمر 16 سنة كان رفقة صديقه له بالمكان المذكور، قبل أن يختفي عن الأنظار بعد أن جذبته مياه البحر، فيما نجا صديقه.

وانتقلت إلى عين المكان فرق الإنقاذ التابعة للوقاية المدنية، غير أنها لم تتمكن من العثور عليه، في حين ما تزال الأسرة المكلومة تنتظر ظهوره في أي وقت.

وأشارت مصادر محلية إلى أن أحد الغطاسين المتطوعين حاول البحث عن الطفل المختفي لما يزيد عن ثماني ساعات في أعماق البحر، حتى ساد تخوف من تعرضه بدوره للغرق، قبل أن يعود إلى البر دون العثور على الطفل.

وتعيش أسرة الطفل الغريق حالة من الحزن والترقب، حيث تمكث بجانب المكان على أمل خروجه أو حصولها على أخبار من طرف المتطوعين للبحث عنه.

وتعد هذه المنطقة من بين الأماكن التي تمنع السباحة فيها بالنظر إلى خطورتها.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى