استطلاع: 75 في المائة من الفرنسيين “خاسرون” بسبب سياسات ماكرون

كشفت استطلاع حديث للرأي، أنجره معهد “إيفوب” المتخصص لفائدة “راديو سود”، أن 75 في المائة من الفرنسيين يعتبرون أنفسهم “خاسرين” في السياسات التي اتبعها الرئيس الفرنسي الحالي، إيمانويل ماكرون، منذ وصوله إلى قصر الإليزيه، مقابل 25 في المائة فقط أثنوا على سياسة رئيسهم في هذا الإطار.

الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 27 إلى 28 من الشهر الماضي كشف أن مسيري المقاولات والشركات هم الأكثر استفادة من سياسات الرئيس الحالي، بواقع 68 في المائة، ثم الموظفين بنسبة 41 في المائة، فسكان المدن والحواضر الكبرى. أما المتقاعدون والطبقات المتوسطة، إضافة إلى سكان المجالات القروية، فتذيلوا قائمة المستفيدين من السياسات التي انتهجها ماكرون منذ انتخابه في العام 2017.

في الصدد ذاته، يرى 83 في المائة من المتقاعدين أنهم خاسرون في إطار السياسية الحالية لرئيس البلاد، كما اعتبر 72 في المائة من الموظفين في القطاع الخاص أنهم لا يستفيدون من هذه السياسة، وهي النسبة ذاتها بالنسبة للشباب الفرنسي ما بين 18 و24 سنة.

أما في ما يخص توزيع العينة المستجوبة حسب الميول السياسي فكشفت البيانات أن 67 في المائة من المتعاطفين مع الحزب الاشتراكي الفرنسي، و56 في المائة من أنصار حزب فرنسا الأبية، يؤكدون أنهم لا يستفيدون من السياسات الحالية لرئيس بلادهم؛ فيما عبر 81 في المائة من المتعاطفين مع حزب النهضة، حزب الرئيس، المستجوبين في إطار هذه الاستطلاع، أنهم يستفيدون بشكل أو بآخر من نهج ماكرون.

جدير بالذكر أن عهدة إيمانويل ماكرون على رأس هرم السلطة في باريس عرفت مجموعة من الأحداث، على غرار حركة “السترات الصفراء”، ثم المظاهرات والإضرابات على خلفية خطة الرئيس لإصلاح نظام التقاعد، ثم أخيرا الاحتجاجات وأعمال الشغب غير المسبوقة التي أعقبت مقتل مراهق برصاص الشرطة الفرنسية.

وخلال عهدة ماكرون أيضا شابت العلاقات الدبلوماسية لباريس مع عدد من الدول أزمات عديدة، على غرار العلاقات مع المغرب التي دخلت مرحلة “جمود دبلوماسي”، وفق تعبير مراقبين؛ فيما تدعو النخب الفرنسية الرئيس إلى تصحيح أخطائه وأخطاء فرنسا تجاه المملكة المغربية.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى