وزير التعليم العالي يكشف تعزيز مسارات التكوين لمواكبة حاجيات سوق الشغل

كشف عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، مستجدات حول منظومة التعليم العالي تهم المسالك الجديدة التي تم إحداثها، وعلاقتها بسوق الشغل، والإجراءات التي همت منحة الطالب، والصحة الجامعية، ومشاريع لتعزيز مكانة اللغات الأجنبية.

وكشف الوزير، أمام لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، المشاريع ذات الأولوية التي سيتم تنزيلها في إطار المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي، مشيرا إلى أنه على مستوى الطيران وتصنيع السيارات سيتم إطلاق مسالك جديدة للتكوين في هذا المجال، بمعدل 100 ألف خريج من التقنيين الممتازين والمهندسين والأطر المتوسطة في أفق 2025.

من جهة أخرى، سيتم إطلاق مسالك تستجيب لمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجالات الترابية، بالإضافة إلى تجويد مسار التكوين في الطب، حيث تم إقرار 6 سنوات كمدة للتكوين بدل 7 سنوات على غرار التجارب الدولية، وفق الوزير، الذي أكد أن عدد خريجي كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان سيتضاعف في أفق 2026 لمواكبة تنزيل الورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية.

وبحسب المسؤول الحكومي ذاته فقد تم اعتماد 58 مسلكا جديدا لمواكبة متطلبات سوق الشغل، بالإضافة إلى تعزيز مكانة اللغة الإنجليزية داخل المنظومة، مشيرا إلى أن حوالي 12.531 طالبا يتابعون على الأقل وحدة باللغة الإنجليزية خلال الموسم الجامعي الحالي.

وعلى صعيد المنح الجامعية، أكد الوزير أنه تمت إضافة 20.000 منحة ليصل عدد الممنوحين إلى 421.000 مستفيد خلال الموسم الجامعي الحالي، وفي هذا السياق أشار إلى إشراك الجهات من أجل تخصيص منح للطلبة عن طريق مساهمات مالية لكل جهة.

كما شدد ميراوي على أهمية الصحة الجامعية لتوفير الظروف الكفيلة بإنجاح المسار الأكاديمي والعلمي، لافتا في هذا الإطار إلى تمكين جميع الطلبة من نظام التأمين الإجباري عن المرض، إما في إطار نظام التأمين الخاص أو في إطار تفعيل القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية، بالإضافة إلى إحداث خلايا للإنصات والدعم النفسي بالمؤسسات والأحياء الجامعية في إطار العناية بالصحة النفسية.

وفي إطار إصلاح الإطار القانوني والتنظيمي، ذكر الوزير بالنظام الأساسي الجديد لهيئة الأساتذة الباحثين بالتعليم العالي، لتحفيزهم مع ربط الترقية المهنية بجودة الإنتاج البيداغوجي والعلمي والتأطيري، بالإضافة إلى تمكين الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج من الالتحاق بهيئة الأساتذة الباحثين، مع وضع تحفيزات مناسبة.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى