بسبب سقوط بلد الوليد إلى دوري الدرجة الثانية الإسباني.. ستاندار لييج يتحسر على خسارة “مليون يورو” إضافي في صفقة انتقال أملاح

ذكرت تقارير بلجيكية أن ستاندار لييج تأثر أيضًا بسقوط ريال بلد الوليد إلى دوري الدرجة الثانية الإسباني، بحرمانه من الاستفادة ماديًا من إحدى بنود انتقال لاعبه المغربي، سليم أملاح، إلى النادي الإسباني في الميركاتو الشتوي الماضي.

وأوضح موقع “Voetbalkrant” أن ستاندار لييج كان سيحصل على مليون يورو إضافي من انتقال أملاح إلى بلد الوليد، في حال بقاء الفريق في دوري الدرجة الأولى الإسباني (الليغا)، وذلك حسب أحد بنود العقد الذي وقعه البالغ من العمر 26 سنة.

وكان أملاح قد تعرض للإصابة في أبريل الماضي، حيث غاب عن المباريات المتبقية لفريقه في الليغا واكتفى بمتابعة زملائه من المدرجات، قبل تأكد انحدارهم إلى دوري الدرجة الثانية في الجولة الـ38 (الأخيرة) من المسابقة.

يُذكر أن سليم أملاح انتقل إلى بلد الوليد مقابل مليون يورو في الميركاتو الشتوي الماضي، بعد خروجه من حسابات ستاندار لييج والذي قرر إلحاقه بالفريق “الرديف” بسبب رفض تجديد عقده (المنتهي في 30 يونيو الجاري).

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى