إسبانيا تستعد لسيناريو عدم تجديد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا

بدأت إسبانيا تعبر عن “عدم ثقتها” في وجود تجديد لاتفاقية الصيد البحري بين الرباط وبروكسيل، إذ أعلن لويس بلاناس، وزير الفلاحة الإسباني، عن استعداد بلاده لـ “سيناريو عدم التجديد”.

وقال بلاناس خلال حلوله ضيفا على راديو ” كادينا سير” الإسباني: “اتفق الطرفان على انتظار قرار محكمة العدل الأوروبية، على الرغم من فتح قنوات الاتصال بينهما، وذلك من أجل التفاوض على إدراج سواحل الأقاليم الجنوبية للمملكة ضمن الاتفاقية”.

غير أن وزير الفلاحة الإسباني كشف أن “التفاوض حول هاته النقطة قد يستمر حتى نهاية هذا العام”، في إشارة واضحة إلى وجود “عرقلة في المفوضات بين الطرفين”.

وأكد المسؤول الإسباني أن “بلاده مستعدة لسيناريو عدم التجديد، عبر تقديم إعانات مالية إلى الصيادين الإسبان، وتعويضات إضافية إلى السفن التي تصطاد في السواحل المغربية في حالة مغادرتها الشهر المقبل”.

وسبق أن صرحت المفوضية الأوروبية لAlhayat 24 بأن “المفاوضات بين الطرفين لم تطلق بعد بخصوص ضم الأقاليم الجنوبية للمملكة إلى الاتفاقية الجديدة حول الصيد”.

وأكدت المفوضية أن “الجميع ينتظر قرار محكمة العدل الأوروبية، الذي من الممكن أن يصدر قبل نهاية الاتفاقية في يوليوز المقبل”.

حول أسباب وجود عرقلة في تجديد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، قال خالد بنعلي، خبير اقتصادي، إن “عدم تجديد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي مستبعد تماما، واستمرار المفاوضات إلى حدود الساعة أمر طبيعي”.

وأضاف بنعلي، في حديث لAlhayat 24، أن “حديث وزير الفلاحة الإسباني عن استعداد بلاده لسيناريو عدم التجديد، أمر مشروع ومنطقي، لأن مدريد تريد استحضار كل الافتراضات ولو كانت مستبعدة، وهو الأمر ذاته الذي يقوم به المغرب”.

وأورد الخبير الاقتصادي عينه أن “المغرب مستمر في سياسته العقلانية في موضوع اتفاقية الصيد البحري مع أوروبا، ومتشبث بضم الأقاليم الجنوبية، وذلك في إطار سياسة العاهل المغربي الذي يعتبر قضية الصحراء ذات أولوية كبيرة”.

وشدد بنعلي على أن “من مصلحة إسبانيا أن تثق في سيناريو تجديد الاتفاقية، وليس العكس، كما أن تأخر المفاوضات دليل على الموقف الحازم للمغرب، وهو أمر إيجابي بالنسبة إلينا”.

من جانبه، اعتبر خالد حمص، محلل اقتصادي ومالي، أن “تصريحات بلاناس تندرج في إطار الضغوط التي تقوم بها إسبانيا من أجل تحقيق مكاسب إضافية في موضوع اتفاقية الصيد، كما تأتي في ظل سعيها لاستمالة الناخبين خلال الانتخابات المقبلة”.

وأورد حمص، في تصريح لAlhayat 24، أن “إسبانيا تعلم أن عدم تجديد الاتفاقية سيجر عليها غضب الصيادين الإسبان، لذلك هي تحاول إرسال إشارات مطمئنة لهم حول جميع السيناريوهات، ولو كانت غير ممكنة كسيناريو عدم التجديد”.

وأكد المحلل الاقتصادي والمالي ذاته أن “الزمن سيؤكد للجميع أن تجديد اتفاقية الصيد البحري بين بروكسيل والرباط سيتم تحت الشروط المغربية، أي بضم الأقاليم الجنوبية للمملكة”، مضيفا في الوقت عينه أن “المغرب لا يشعر بضغط تجاه هذا الملف؛ لأنه يعلم جيدا أنه في موقع قوة”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى