يوم أرگان العالمي .. الشجرة المغربية تقاوم الجفاف وتآكل التربة وتغير المناخ

يحتفل المغرب والأمم المتحدة باليوم العالمي لشجرة الأرگان، بحلول 10 ماي من كل سنة، في وقت تواجه هذه الشجرة المتوطنة في المغرب تحديات تواتر مواسم الجفاف وتآكل التربة والتغير المناخي، ناهيك عن ارتفاع أسعار المواد الأولية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في مارس 2021 عن اعتماد العاشر من ماي كل سنة يوماً عالمياً لشجرة الأرگان، لتسليط الضوء عليها كمحمية للمحيط الحيوي وتصنيفها كتراث لامادي للإنسانية؛ واعتبارها كمصدر للتنمية المستدامة.

وقالت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، في بلاغ صحافي حول هذه المناسبة، إن المجال الحيوي للأرگان يلعب دوراً في تعزيز تأقلم الساكنة المحلية وتحقيق الأمن الغذائي وتعزيز المساواة بين الجنسين وتوفير فرص الشغل.

لكن هذه الشجرة التي ينفرد بها المغرب تواجه تحديات عديدة، إذ قالت كاتم العلوي، المديرة العامة لمؤسسة محمد السادس للبحث وحفظ شجرة الأرگان، إنه رغم كونها رمزاً للصمود في مواجهة الإجهاد المائي فإن إنتاج ثمارها تأثر بشكل واضح بالأثر التراكمي للجفاف وتآكل التربة وتغير المناخ في السنوات الأخيرة.

وأشارت العلوي، في حديث لAlhayat 24، إلى أن تقديرات الإنتاج الحالي من الأرگان تتراوح ما بين 4000 و6000 طن، يتم تصدير نسبة منها تقدر بما بين 1000 و1500 طن؛ فيما شهد متوسط السعر في التصدير ارتفاعاً ملحوظاً، إذ كانت قيمة الصادرات عام 2021 حوالي 314 مليون درهم لـ1200 طن، مقابل 132 مليون درهم عام 2012 مقابل 871 طناً؛ علما أنه يتم توجيه 80 في المائة من التصدير نحو الاتحاد الأوروبي.

وبحسب أرقام مكتب تنمية التعاون، يصل عدد التعاونيات المشتغلة في إنتاج زيت الأرگان بالمغرب إلى حوالي 655 تعاونية تضم أكثر من 10 آلاف امرأة منخرطة إلى حدود نهاية سنة 2021. ويعمل المكتب إلى جانب مؤسسة محمد السادس لدعم التعاونيات في التأطير والتسويق والتصدير لتحقيق قيمة مضافة أعلى.

ويسعى المغرب في إطار مخطط “الجيل الأخضر 2030” إلى مضاعفة إنتاج زيت الأرگان للوصول إلى 10 آلاف طن، وتطوير الزراعة على مساحة تصل إلى 50 ألف هكتار، وإعادة تأهيل غابة شجر الأرگان على مساحة تبلغ حوالي 400 ألف هكتار.

وبحسب وزارة الفلاحة فإن سلسلة شجرة الأرگان تكتسي أهمية اجتماعية واقتصادية خاصة بالنظر إلى استعمالاتها وفوائدها المتعددة والمتنوعة، إضافة إلى الخصائص البيئية المؤكدة في الحفاظ على التوازنات الإيكولوجية، ناهيك عن فوائدها الصحية والغذائية والجمالية.

وأهم جهات إنتاج الأرگان هي سوس – ماسة، ومراكش – آسفي وكلميم – وادنون. ويبلغ عدد ذوي الحقوق في المجال القروي نحو 2 مليون شخص؛ كما توفر السلسلة 7 ملايين يوم عمل، وفي مجال التحويل تنشط مئات التعاونيات والشركات، إضافة إلى المجموعات ذات النفع الاقتصادي والاتحادات.

وفقاً للأمم المتحدة فإن شجرة الأرگان (أركانيا سبينوزا) هي نوع متوطن من الأشجار الغابوية يوجد في محمية في جنوب غرب المغرب، وينمو في المناطق القاحلة وشبه القاحلة. ويستخرج زيت هذه الشجرة من البذور لاستخدامها في الطب التقليدي والتكميلي وفي صناعات الأغذية ومستحضرات التجميلية، كما أن أوراقها تشكل احتياطي علف حيوي للقطعان في فترات الجفاف.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى