مقاضاة “بارافارماسي” تجدد مطلب التقنين

أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، بمتابعة مسير محل لبيع المواد شبه الطبية في حالة سراح مقابل كفالة مالية قدرها 40 ألف درهم بتهمة “تقديم أدوية ومنتجات صيدلية وعرضها للبيع بمتجر غير مخصص لمزاولة مهنة الصيدلة من شأنه المساس بالصحة العامة للمواطنين”، طبقا للفصول 134 و135 و136 من قانون 17- 04 المتعلق بمدونة الأدوية والصيدلة.

الواقعة تعود إلى شهر يوليوز الماضي، وتحديدا إلى الخامس منه، حين تقدم مفتشان من المصالح المركزية لمديرية الأدوية والصيدلة بالرباط إلى ولاية الأمن بإرسالية من وكيل الملك بابتدائية مكناس ونسخة من شكاية مديرية الأدوية والصيدلة الرامية إلى مؤازرة المصالح المركزية للمديرية ذاتها لرصد وتفتيش محل “برافارماسي” مشهور محليا ووطنيا بأحد المحاور الرئيسية بالعاصمة الإسماعيلية معروف ببيع وتوزيع المستلزمات الطبية وشبه الطبية ومنتجات التجميل.

وأعاد القرار إلى الواجهة مطالب الصيدلانيين بعدم قانونية ما يسمى بـ”البارافارماسي”. وفي هذا الإطار، قال محمد حواشي، نائب رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب، إن “البارا” هو مصطلح دخيل على القطاع.

وأضاف حواشي ضمن تصريح لAlhayat 24: “هو قطاع لا يخضع لمراقبة وزارة الصحة، وهو ليس تحت إشرافها؛ بل قطاع غير مهيكل للمتطفلين على قطاع الصيدلة، وهي فقط تجارة خاصة بدون رخصة أو دبلوم مثله مثل البقال أو غيره”.

وأكد نائب رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب أن “وزارة الصحة يصعب عليها ضبط هذا القطاع، إذ يعاني من انفلات من الناحية القانونية في التعامل مع هذا النوع من التجارة”، متابعا: “بالنسبة للمواطنين يقع خلط ما بين الصيدلية و”البارافارماسي”؛ وهو راجع إلى الكلمة التعريفية”.

وتابع: “سبق أن رفع مجلس صيادلة الجنوب دعوى قضائية حكمت بمنع منعا كليا استخدام كلمة فارماسي في هذه المحلات التجارية، وبالتالي على النيابة العامة والسلطات المعنية والمجالس الجهوية للاستثمار أن تمنع استخدام هذه الكلمة”.

وشدد المتحدث على أنه “لا يوجد أي قانون منظم لهذا القطاع”، مؤكدا أنه “لا يحق لأي بائع أو موزع بيع الأدوية، سواء البيطرية أو الطبية أو مواد التجميل العلاجية أو المواد الصحية، خاصة أن بعض المحلات يقتنونها عبر المواد المهربة أو من بعض الشركات ومختبرات التجميل”، مطالبا بـ”تقنين مسار هذه المواد من المختبر إلى الموزع ثم الصيدلية”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى