أطر إدارية متدربة تحتج على مدى أسبوع

أعلن المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأطر الإدارية المتدربة فوج 2022/2023 “مقاطعة التكوين والتداريب لمدة أسبوع، من 20 فبراير إلى 25 منه، مع تنظيم أشكال نضالية احتجاجية تسطرها الجهات حسب خصوصياتها بعد الاستشارة مع القواعد على أشكال تصريفها”.

وعن سياق الشكل الاحتجاجي المذكور، أشارت التنسيقية، في بيان لها، إلى “تعنت الوزارة الوصية على قطاع التربية والتعليم، ومعها الحكومة، في الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة، المتمثلة في التخرج بالدرجة الممتازة، مع الاحتفاظ بالأقدمية في الدرجة لمن ولج السلك بهذه الصفة، والإعلان عن جميع المناصب الشاغرة قبل التعيين، والحركية بين الأسلاك‎، وفتح الحركة الانتقالية بعد سنة واحدة من التعيين، وإعادة النظر في نظام التقويم ‎‎والامتحانات مع إلغاء استيفاء المجزوءات”.‬

وأوضح البيان أن “المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأطر الإدارية المتدربة عقد اجتماعا استثنائيا يومي 17 و18 فبراير الجاري، ناقش فيه تقييم المعارك النضالية بين دورتي المجلس الوطني، والتي شهدت التزاما تاما لجميع الفروع، وهو ما عكسته تقارير منسقي الجهات، كما تم الوقوف على مناقشة الإنزال الوطني الذي كان بمثابة الإجابة عن وحدة الصف ومستوى وعي الأطر المتدربة بضرورة حلحلة ملفهم والتعاطي بالإيجاب مع مطالبهم المشروعة والعادلة، حيث بلغ عدد الفروع المشاركة 23 فرعا من أصل 26 فرعا بنسبة فاقت 80 بالمئة من مجموع المتدربات والمتدربين”.

وأشادت التنسيقية بـ”المراكز التي بلغت نسبة حضورها 100 بالمئة، وقطعت مئات الكيلومترات لتجسيد الوقفة”، مشيرة إلى أن “المجلس الوطني أجمع على التنويه بالروح النضالية التي تحلى بها إخواننا وأخواتنا بمركز ورززات، حيث أصروا على تجسيد الوقفة رغم قساوة الظروف الطبيعية ومحاصرتهم بالثلوج”.

وأعلنت “تشبثها بالوحدة النضالية لكافة المتدربات والمتدربين بسلك الإدارة التربوية على امتداد ربوع الوطن”، و”تنديدها بسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الوزارة الوصية على القطاع ومعها الحكومة للنضالات الحضارية والمسؤولة للتنسيقية”، و”تثمينها للتصريحات الرسمية للمسؤولين النقابيين بضرورة إنصاف هذا الفوج الاستثنائي وتمكينه من خارج السلم”.

كما أعلنت “دعوتها لجميع القواعد بمختلف مراكز التدريب إلى مقاطعة التكوين والتداريب خلال الأسبوع المقبل، مع ضرورة عقد جموع عامة لدراسة المستجدات والخروج بقرارات وتوصيات ترفع للمجلس الوطني”، و”عزمها تصعيد نضالاتها والدخول في أشكال احتجاجية غير مسبوقة”.

وجاء في ختام البيان أن التنسيقية تعلن أن “المقاطعة لأسبوع واحد سيرافقها برنامج نضالي احتجاجي، تم تفويض تسطيره للجهات حسب خصوصياتها بعد الاستشارة مع القواعد على أشكال تصريفه”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى