مركز بحثي يحلل توقعات أربعة قطاعات في سوق الأسهم بالبورصة المغربية

بهدف تفكيك مختلف أنساق التحديات التي يواجهها الاقتصاد المغربي عام 2023، لاسيما على صعيد سوق البورصة والأسهم، نشر مركز الأبحاث والتحليل “CDG Capital Insight” (التابع لصندوق الإيداع والتدبير) تحليلاً لتوقعات سوق الأسهم بالمغرب، مستدلا بنشاط وأداء 4 قطاعات اقتصادية حيوية.

وخلص التحليل ذاته، بشكل خاص، إلى استنتاج مفاده أن “القطاع البنكي المغربي مازال في وضع جيّد للاستفادة من دورة التشديد النقدي”، لافتا، في الآن نفسه، إلى أن “الانخفاض الطفيف المتوقع في تكاليف المُدْخَلات وتكاليف النقل من شأنه أن يمكّن شركات الأغذية الزراعية من رؤية هوامشها تتحسن بشكل طفيف”.

وكان من أبرز خلاصات التقرير التحليلي أيضا، وفق ما اطلعت عليه Alhayat 24، أن “الاتجاهات الهيكلية الناتجة عن التحول الطاقي العالمي تشكّل أرضية مواتية لتطور قطاع التعدين والمعادن”، محذرا من “وجود خطر الركود الذي يؤثر على الطلب بطريقة مؤقتة”.

أما بالنسبة لقطاع العقار، فأوضح “سي دي جي كابيتال إنسايت” أنه “يجب أن يستمر مهنيو العقارات في الشعور بآثار ارتفاع الأسعار”، مسجلا أنه “من المرتقب أن يشهد نموًا بطيئاً”.

وبعد رصده توقعات تتعلق بالسلوك والمسار المتوقع لأربعة قطاعات اقتصادية العام الجاري، باعتبارها ممثلة في بورصة الدار البيضاء، تساءل مركز التحليل ذاته: “ما هي آفاق سوق الأسهم في مواجهة التحديات النسقية المنتظمة؟”.
وتهم القطاعات التي سلط عليها تحليل الآفاق والتوقعات الضوء كلّاً من قطاع البنوك والصناعة الغذائية والمعادن، إضافة إلى العقار.

صناعة الأغذية في قلب “ضغوط التضخم”

بالنسبة لقطاع الأغذية الزراعية المساهم بشكل كبير في دورة الصناعة الغذائية فإنه “يقع في قلب الضغوط التضخمية العالمية والمحلية على السواء”. وفي الواقع، وفقاً للتقرير، “يمكن أن تستمر الضغوط التضخمية في تعزيز حجم مبيعات شركات الأغذية الزراعية لعام 2022، لكن ارتفاع المدخَلات وتكاليف النقل قد يضغط على هوامش ربحها”.

ويعتقد خبراء ومحلِّلو مركز البحث المالي والاقتصادي سالف الذكر أن “أداء شركات الأغذية الزراعية يُخفي تفاوتاً معينًا يعتمد على قدرتها على نقل التكاليف المتزايدة إلى الأسر”، مشيرين إلى إمكانية أن تفضل هذه الأخيرة السلع والمنتجات الأساسية، “ما سيؤدي إلى انخفاض الطلب على باقي المنتجات الأخرى”.

التعدين مستفيد من ارتفاع الأسعار

التقرير التحليلي ذاته أوضح كيفية “استفادة أداء قطاع التعدين المغربي إلى حد كبير من ارتفاع أسعار المعادن التي كانت في قلب موجة التضخم العالمية”.

ومع ذلك، يستدرك محللو “CDG Capital Insight” بأنه “مازال هذا الاتجاه الهيكلي محكوماً بعامِليْن؛ الأول هو الضغط الناجم عن ارتفاع أسعار الفائدة في جميع أنحاء العالم، ما يثير الخوف من الركود بين المستثمرين وكذلك المستهلكين، بينما الثاني يتألف من تقلبات الطلب الصيني على منتجات الإلكترونيات الاستهلاكية ومستهلكي المعادن”.

تباطؤ نمو قروض العقار

بالنسبة لقروض القطاع العقاري في العام 2023، ذهبت توقعات “CDG Capital Insight” إلى “تباطؤ في نمو القروض القائمة”، مع ما وصفه بـ”تأثير محدود للزيادات في السعر الرئيسي على الطلب على القروض والتباطؤ في القروض النقدية التي تم دعمها عام 2022 جزئيًا من خلال الارتفاع في أسعار السلع، ولاسيما منتجات الطاقة”.

ونتيجة لذلك فإن قراءة الدوافع والقضايا المختلفة في القطاع تقود “CDG Capital Insight” إلى الاعتقاد بأن “البنوك المدرَجة في بورصة الدار البيضاء ستسجّل أداء إيجابيا للأرباح عام 2023”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى