هل يحتشد الديمقراطيون حول هاريس لتعويض بايدن في الرئاسيات الأمريكية؟

رغم تزايد التكهنات بشأن بقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن في السباق الرئاسي يصر الأخير على أنه سيكمل حتى النهاية؛ لكن في حال تنحيه، يشير الديمقراطيون إلى أنهم على استعداد للاحتشاد حول نائبة الرئيس كامالا هاريس.

وتقول صحيفة ما كلاتشي الأمريكية إن المشكلة هي أن الناخبين يرون أن هاريس أقل شعبية حتى من بايدن أو الرئيس الأمريكي السابق المنافس في الانتخابات دونالد ترامب.

ومنذ أن قدم بايدن أداء سيئا خلال المناظرة مع ترامب في 27 يونيو الماضي سلطت الأضواء على هاريس بصفتها البديل الأكثر منطقية

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

ودائما ما تقول هاريس إنها تقف برسوخ وراء بايدن. وقال بريان فالون، مدير حملة اتصالات هاريس، لصحيفة “ذا بيي”: “الرئيس هو مرشح حزبنا وسيظل هكذا، ونائبة الرئيس هاريس فخورة بأنها شريكته في الترشح وتتطلع للعمل معه أربع سنوات أخرى”.

وحققت هاريس نجاحا لدى الأمريكيين في يناير 2021، قبل أن تتولى منصبها، عندما أعرب 51% في استطلاع لشبكة سي إن إن من الناخبين المسجلين عن تأييدهم لها. وحصل بايدن حين ذاك على 59%.

وتراجعت النسبتان مع مرور الوقت. وخلال أحدث استطلاع تم إجراؤه بعد المناظرة التي جمعت بايدن وترامب أيد 34% من الناخبين المسجلين بايدن، و29% هاريس. وحظى ترامب بدعم 39%.

وقال كريس بوريك، مدير معهد موهلينبيرغ للرأي العام في بنسيلفانيا: “طبيعة منصب نائب الرئيس يمثل تحديا في ما يتعلق بالتواصل مع المواطنين. وعندما تضيف تقاطع الهوية الجنسانية لهاريس وخلفيتها متعددة الأعراق وجذورها في كاليفورنيا، فإنه يبدو أن هناك عائقا أمام تمتعها بالقبول العام على نطاق واسع”.

وقال كايل كونديك، مدير شركة ساباتو كريستال بول، وهي شركة غير حزبية للتحليلات السياسية: “أنا على ثقة أنه سيتم في حملتها التركيز على ماضيها كمدعية عامة في كاليفورنيا وعضو في مجلس الشيوخ”.

يذكر أنه بعدما تولت هاريس منصب المدعية العامة وصفت نفسها بأنها “كبيرة مسؤولي الشرطة”، وذلك خلال مناقشة في المؤتمر الوطني الديمقراطي عام 2016؛ وخلال توليها المنصب تعرضت تصرفاتها للانتقاد من جانب الكثيرين من مجتمعات أصحاب البشرة الملونة في الولاية .

وعام 2004 عارضت هاريس مبادرة الولاية لتخفيف القوانين المتعلقة بالحد الأدنى للأحكام الإلزامية رغم أنها بصفتها عضوا في مجلس الشيوخ اقترحت خطة من شأنها إنهاء الحد الأدنى للأحكام الإلزامية.

كما أثارت هاريس جدلا في كاليفورنيا عندما لم تدعم محاولة عام 2015 تطلب من جميع مسؤولي إنفاذ القانون ارتداء كاميرات مثبتة بالجسد، رغم أن لديها مسؤولين في إدارتها يرتدونها، وقالت إنه يتعين على الحكومات المحلية تقرير ما إذا كان يتعين أن يرتدي العاملون فيها الكاميرات.

وبصفتها نائبة الرئيس كلفها بايدن بقيادة جهود مساعدة دول أمريكا الوسطى، التي يغادر مواطنوها بلادهم للتوجه إلى الولايات المتحدة. لكن في ظل استمرار تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود بين أمريكا والمكسيك يوجه الجمهوريون الانتقادات لها، قائلين إنها لا تتمتع بالكفاءة للتعامل مع الأزمة.

وشاركت هاريس لفترة وجيزة في سباق الترشح الرئاسي لعام 2020، لكن جهودها لم تنجح، وواجهت انتقادات بأن لها مواقف غامضة بشأن عدة قضايا، خاصة إصلاح الرعاية الصحية.

وتقول صحيفة ماكلاتشي إنه نادرا ما يتم في الأزمنة الحديثة رفض أي حزب ترشيح نائب رئيس لتولي منصب الرئيس، وغالبا ما يواجه منافسة داخل حزبه- على سبيل المثال والتر موندالي عام 1984 وجورج دبليو بوش في 1988، ودان كويل وآل جور عام 2000 وبايدن عام 2020.

وأظهرت استطلاعات إيكومنيست / يوجوف العامة خلال فترة إدارة بايدن أن 42% يؤيدون هاريس، مقارنة بـ 46% يؤيدون بايدن.

لكن الفارق بواقع أربع نقاط يمكن مقارنته بنسب التأييد خلال إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، عندما كان بايدن نائبا للرئيس. وحين ذاك حصل أوباما على تأييد بنسبة 50% مقابل 46% لبايدن.

وخلال إدارة ترامب حصل نائب الرئيس مايك بنس على نسبة تأييد 39% مقابل 41 % لترامب.

ولكن هناك دليلا على أن الديمقراطيين على استعداد للاحتشاد حول هاريس.

وقد أصبحت مجموعة “كيه اتش أي في إي” الإعلامية المؤيدة لهاريس أكثر نشاطا مؤخرا. كما كشف استطلاع جديد أجراه موقع ياهو نيوز/ يوجوف أنه رغم أن التقييمات السلبية لهاريس مازالت مرتفعة فإنها تكتسب دعما من الديمقراطيين.

وقال كارل بياليك، المحرر السياسي في شركة يوجوف للأبحاث السوقية: “تتحسن الإحصاءات الخاصة بهاريس بانتظام” منذ أن وصلت إلى أدنى مستوى في غشت 2022.

وخلال استطلاع أجرى مؤخرا قال 31% من الناخبين المسجلين إنهم يفضلون هاريس على حاكم كاليفورنيا جافين نيوزسوم، الذي حصل على 17%.

يشار إلى أن الجمهوريين يتوقون لترشح هاريس في السباق الرئاسي.

وفي ظل تعثر بايدن يحاول الجهوريون تعريف هاريس بأنها شخصية ليبرالية مضطربة خدعت الناخبين بشأن ملاءمة الرئيس للمنصب.

وقالت إدارة ترامب في بيان: “كل شخص من أنصار بايدن كذب بشأن الحالة المعرفية لجو ودعم سياسته الكارثية خلال الأربعة أعوام الماضية، خاصة المساعدة الثرثارة كامالا هاريس”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى