الألمان يساندون الضريبة على الثروة

كشف استطلاع للرأي أن الأغلبية المطلقة للألمان يؤيدون إعادة فرض ضريبة على الثروة.

وبحسب الاستطلاع، الذي أجراه معهد “فورسا” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مجلة “شتيرن” الألمانية، يؤيد 62% من المواطنين الألمان فرض مثل هذه الضريبة على الأفراد والشركات عند تجاوز ثرواتهم مليون يورو، بينما عارض ذلك 34% من المشاركين.

ويؤيد هذه الضريبة 84% من أنصار حزب الخضر، و79% من أنصار الحزب الاشتراكي الديمقراطي، و58% من أنصار حزب “تحالف سارا فاجنكنشت”، و55% من أنصار التحالف المسيحي الذي يرفض ضريبة الثروة، وجاء في برنامجه الانتخابي أن “ضريبة الثروة ستعرض الجوهر الاقتصادي لألمانيا للخطر وستكلف وظائف”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وفي المقابل، كان الرفض واضحا بين أنصار الحزب الديمقراطي الحر بنسبة 78%، وأيضا في حزب البديل من أجل ألمانيا بما يعادل نسبة 62%.

جدير بالذكر أن الاستطلاع شمل 1008 مواطنين، وبموجب حكم للمحكمة الدستورية الاتحادية لم تعد ضريبة الثروة مفروضة في ألمانيا منذ عام 1997.

وهناك دائما جدل حول إمكانية إعادة تطبيق هذه الضريبة في ألمانيا؛ ودعا الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر إلى إعادة العمل بها خلال مفاوضات الائتلاف عام 2021، لكن الحزب الديمقراطي الحر رفض ذلك.

وتعتبر التكلفة المرتفعة لحصر قيم الثروات من المشاكل التي تواجه تطبيق هذا النوع من الضرائب.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى