مهنيو النقل العمومي يستفيدون من حملة تحسيسية حول السلامة الطرقية‎‎

تنظم الشبكة المغربية للنقل والسياقة المهنية، بشراكة مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، أياما تحسيسية وتواصلية في مجال السلامة الطرقية لفائدة السائقين المهنيين، بدءا من الثلاثاء إلى غاية الخميس المقبل.

تنطلق هذه الحملة التواصلية بالمحطة الطرقية لمدينة الرباط، في أفق تعميمها على بقية المحطات الطرقية الأخرى للمملكة في الأيام القادمة، بهدف توعية وتحسيس السائقين المهنيين بأهمية احترام القوانين المعمول بها طيلة ساعات العمل.

وتسعى الحملة، التي تحمل شعار “السائق المهني شريك أساسي في السلامة الطرقية”، إلى التواصل مع مختلف السائقين المهنيين للنقل العمومي، وكذا مع المسافرين المرتفقين، قصد الالتزام بقواعد السير المنصوص عليها في القوانين الوطنية.

ويراد من هذه الأيام التحسيسية، حسب المهنيين المشاركين فيها، زيادة الأمن الطرقي بالمملكة في ظل توالي بعض حوادث السير الخطيرة بعدة محاور وطنية، من خلال احترام مدونة السير بشكل عام، ومقتضيات السلامة الطرقية بشكل خاص.

مصطفى شعون، نائب رئيس الشبكة المغربية للنقل والسياقـة المهنية، قال في هذا الإطار إن “الحملة التحسيسية تأتي بمناسبة تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف الثامن عشر من فبراير في كل سنة”، مؤكدا أن “الأنشطة التواصلية لها دور مهم في تذكير السائقين والمسافرين أيضا بأهمية السلامة الطرقية”.

وأضاف شعون، في تصريح لجريدة Alhayat 24 الإلكترونية، أن “المحطة التواصلية ستحسس المعنيين بالموضوع بضرورة وضع حزام السلامة داخل الحافلات، كما سيتم اعتماد جهاز محاكاة استعمال حزام السلامة”، معتبرا أن “السلامة الطرقية أولوية الجميع لتفادي حوادث السير”.

وتفيد الإحصائيات المؤقتة إلى غاية متم شهر نونبر من سنة 2022 بأن عدد الوفيات الناجمة عن حوادث السير انخفض بنسبة 10.5 في المئة، وانخفض عدد المصابين بجروح بليغة بنسبة تقارب 18 في المئة، مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2015.

وبحسب المعطيات التي قدمتها الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، الشهر المنصرم، بمناسبة استعراض برنامج عملها برسم سنة 2023، فقد تراجع عدد قتلى حوادث السير لكل 100 ألف نسمة من 143 قتيلا سنة 2011 إلى 75 قتيلا في سنة 2021.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى