شركات مصرية تراهن على أسواق المغرب

قاد “المجلس التصديري للصناعات الهندسية” بجمهورية مصر العربية، خلال الفترة الممتدة من فاتح إلى 5 يوليوز الجاري، بالتعاون مع مشروع تطوير التجارة وتمويل الصادرات في هذا البلد، بعثة تجارية إلى المغرب بمشاركة 20 شركة مصرية تنشط في قطاعات هندسية مختلفة، من أجل استكشاف أسواق المملكة وعقد لقاءات مع عدد من الشركات المغربية.

وحسب بيان مقتضب للمجلس سالف الذكر على حسابه الرسمي على موقع “فيسبوك”، فإن البعثة التجارية المصرية، التي حطت الرحال بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، التقت بكل من ياسر عثمان، سفير مصر لدى المغرب، وسليمان خليل، رئيس مكتب التمثيل التجاري المصري بالمغرب، إضافة إلى حسان بركاني، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الدار البيضاء- سطات.

وتستهدف البعثة التجارية أهم القطاعات الهندسية التي توفر فرصا كبيرة للشركات الصناعية الهندسية المصرية في المغرب؛ على غرار قطاع الأجهزة المنزلية والكهربائية وأدوات المائدة والمطبخ، ثم الصناعات الإلكترونية والمحركات ووسائل النقل ومكونات السيارات إضافة إلى الآلات والمعدات الزراعية، حسب ما أفادت به المؤسسة ذاتها التي تعد هيئة استشارية لوزارة التجارة والصناعة في مصر.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

في هذا الصدد، نقلت وسائل إعلام مصرية عن مي حلمي، المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الهندسية، قولها إن “المجلس يسعى إلى المساهمة في تنزيل استراتيجية الدولة المصرية بخصوص النهوض بالصادرات السلعية والوصول بالصادرات المصرية إلى أسواق مختلفة من أجل تحقيق مبلغ 145 مليار دولار أمريكي بحلول سنة 2030”.

وأكدت حلمي أن القطاع الهندسي في بلادها يعد “أحد أهم القطاعات التصديرية الواعدة والتي تساهم بقوة في الرفع من القيمة المضافة للتصنيع المحلي”، كاشفة أن “المجلس التصديري للصناعات الهندسية يستهدف تنمية الصادرات الموجهة إلى الأسواق العربية خلال العام الجاري بنسبة لا تقل عن 10 في المائة، وفق لرؤية تعتمد على مجموعة من الآليات؛ أهمها المُشاركة في المعارض بالخارج، وتنظيم بعثات وأسابيع تجارية في الأسواق المستهدفة”.

في السياق نفسها، أشارت المسؤولة ذاتها إلى أن “السوق المغربية تشكل أحد أهم الأسواق التي يستهدفها المجلس ضمن خطته السنوية”، لافتة إلى أن هذا الأخير “يركز على أسواق منطقة شمال إفريقيا من أجل الحفاظ على القفزة التي حققتها الصادرات منذ بداية العام الحالي والتي وصلت إلى مستوى غير مسبوق محققة أكثر من مليار ونصف المليار دولار خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية”.

وشددت على أن “المجلس التصديري يواكب ويساند الشركات المصرية للدخول إلى سوق المملكة المغربية عن طريق المشاركة في المعارض والبعثات، كما يساعد هذه الشركات على استيفاء الشروط والوثائق المطلوبة للحصول على الدعم وعلى التعامل مع تحديات الأسواق من خلال توفير البيانات المطلوبة عن الأسواق المستهدفة بالتعاون مع الممثليات التجارية في الخارج”.

وكان شريف الصياد، رئيس المجلس ذاته، قد كشف، عقب الإعلان عن تنظيم بعثة تجارية إلى المغرب، أن “المملكة تعد من أهم وأكبر الدول المُستوردة للصناعات الهندسية”، مشيرا إلى أن هذا القطاع في بلاده “يتمتع بسمعة جيدة تشجعه على استهداف 4 أسواق في شمال إفريقيا، وهي المغرب والجزائر وتونس وليبيا، إضافة إلى السودان ودول شرق القارة الإفريقية ودول أمريكا اللاتينية”.

جدير بالذكر أن اتحاد الغرف التجارية المصرية وممثلي الغرف التجارية في المحافظات المصرية استقبلوا، في وقت سابق من الشهر الجاري، وفدا من غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس- مكناس، حيث تباحثت الأطراف سبل تقوية العلاقات بين الفاعلين الاقتصاديين المصريين ونظرائهم المغاربة والرفع من المبادلات التجارية بين البلدين، والتي بلغت أكثر من 700 مليون دولار في السنة الماضية.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى