“الكنيست” يؤيد السعي لتجنيد متشددين

صوّت البرلمان الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، على المضي قدما في مشروع قانون مثير للجدل، مدعوم من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بشأن الخدمة العسكرية لليهود المتشدّدين.

والخدمة العسكرية إلزامية في إسرائيل، لكن اليهود المتشددين المتزمتين الحريديم يتم إعفاؤهم من التجنيد الإجباري ليكرسوا وقتهم لـ”دراسة الشريعة والتوراة”، وهو إعفاء اعتُمد عام 1948 ولم يسبق أن تم التشكيك فيه من قبل.

وفي العام 2022، قبل وقت قصير من وصول حكومة نتانياهو وحلفائه من الأحزاب الدينية واليمينية المتطرفة، صوت “الكنيست” في قراءة أولى على مشروع قانون ينظم الخدمة العسكرية لليهود المتشددين.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وفي سياق التعبئة العسكرية المرتبطة بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة؛ يتزايد الغضب في الدولة العبرية حيال إعفاء اليهود المتشددين.

ورغم ذلك صوّت النواب، اليوم الثلاثاء، بـ63 صوتا مقابل 57، لصالح المضي قدما في دراسة مشروع القانون الذي “سيحال الآن على اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية والدفاع، لمواصلة درسه قبل القراءتين الثانية والثالثة”، وفق الكنيست.

وإذا كان نتانياهو، الذي تعتمد حكومته إلى حد كبير على دعم الجماعات المتشددة، صوّت لصالح المضي قدما في مشروع القانون، فإن وزير الدفاع يوآف غالانت عارضه، رغم أنه عضو في حزب الليكود أيضا.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى