وفرة المهاجمين تحير وليد الركراكي

أكد الناخب الوطني وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي الأول لكرة القدم، أنه سيختار الليلة من سيعتمد عليه في الخط الأمامي، في ظل تألق الثلاثي أيوب الكعبي وسفيان رحيمي ويوسف النصيري مع أنديتهم، وذلك في مواجهة زامبيا مساء غد الجمعة، بملعب “أدرار” في أكادير، لحساب الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2026.

وقال الركراكي في الندوة الصحافية التي تسبق اللقاء: “سيكون الاختيار صعبا لتحديد من سيقود هجوم المنتخب الوطني المغربي، في ظل تواجد الكعبي والنصيري ورحيمي وبن صغير وزياش وعدلي”.

وأضاف المتحدث نفسه: “سأحدد اليوم من سيبدأ المباراة ومن سينهيها، وهي خيارات سأفكر فيها، والأهم من كل ذلك أن لدي قاعدة اختيار جيدة”، وواصل: “نصنع الكثير من الفرص أمام مرمى الخصوم، وهذا عامل إيجابي، لكننا نفتقد الثقة في اللمسة الأخيرة. لقد تكلمت مع اللاعبين عن الأمر ونعمل على تطوير النجاعة الهجومية”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وتابع المدرب: “طريقة لعبنا تغيرت بين المونديال الأخير والوقت الحالي. نُغير من نظامنا في عدد من المباريات، وهناك من يقول إن المنتخب أصبح مكشوفا. وعندما كان مدربون آخرون يُغيرون كثيرا قيل لهم أين الاستقرار في النظام والتشكيلة؛ لهذا نحن نعرف ما نريد وما نفعل ونتقبل الانتقادات، والأيام ستكشف من على صواب”.

واختتم الركراكي: “ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا عادوا للوراء وهزموا في النهاية دورتموند الذي استحق الفوز. كل مدرب في العالم يجد صعوبة في مواجهة خصم يلعب على الدفاع”.

يُشار إلى أن “أسود الأطلس” سيُواجهون منتخب زامبيا مساء غد الجمعة بملعب “أدرار” لحساب ثالث جولات التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2026.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى