الزيادات الجديدة في أسعار “البوطاغاز” تستنفر مهنيي المقاهي والمطاعم

استنفرت الزيادة الجديدة في أسعار “البوطاغاز”، التي تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الاثنين، أرباب المقاهي والمطاعم، باعتبار ما سيترتب عن هذه الزيادة من رفع لتكاليف الاستغلال والإنتاج في القطاع، حيث يرتقب أن تنعكس على أسعار المنتوجات والخدمات المقدمة إلى المستهلكين خلال الفترة المقبلة، علما أن الجدل حول أسعار جديدة تستجيب لإكراهات التضخم قسّم المهنيين أخيرا.

وأعلنت وزارة الاقتصاد والمالية، الأحد، أنه “سيتم الشروع، ابتداء من يوم 20 ماي الجاري، في التقليص الجزئي من الدعم الموجه لقنينات غاز البوتان برسم سنة 2024″، معلنة أن الأمر يهم “ما قدره 2,5 دراهم بالنسبة لقنينة غاز البوتان من فئة 3 كيلوغرامات، و10 دراهم لقنينة غاز البوتان من فئة 12 كيلوغراما “.

وكشف نور الدين الحراق، رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، عن عزم المكتب المسير عقد اجتماع استعجالي مساء اليوم، لغاية مناقشة تداعيات الزيادة الجديدة في أسعار “البوطاغاز” على أنشطة القطاع، خصوصا ما يتعلق بالتكاليف التشغيلية التي تفاقمت خلال الفترة الماضية بسبب تداعيات التضخم.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وفي هذا الصدد، أوضح الفاعل المهني أن أسعار القهوة سجلت قفزة مهمة بنسبة تراوحت بين 40 في المائة و45 للكيلوغرام، ما زاد من مشاكل مهنيي القطاع، الذي سجل تطور وتيرة إفلاس الوحدات وفق دراسة سابقة أنجزتها الجامعة.

وأفاد الحراق، في تصريح لهسبريس، بأن الجامعة الممثلة لقطاع المقاهي والمطاعم ليست لديها رغبة في عكس الزيادات الجديدة في أسعار المواد الأولية والتشغيلية على سعر البيع النهائي للمستهلكين، حيث تراهن على تدخل عاجل من قبل الحكومة، خصوصا وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات.

وشدد رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب على أن القطاع يكتسي أهمية كبرى في النسيج الاقتصادي الوطني، حيث يشغل حوالي مليوني شخص، منبها إلى ضرورة إيجاد حلول كفيلة بالحفاظ على التوازن المالي للوحدات الموجودة وفرص الشغل فيها.

من جهته، أكد محمد بنجلون، رئيس الجمعية المهنية الوطنية لموزعي الغاز السائل بالمغرب، عدم توصل الموزعين، إلى غاية منتصف ليلة الاثنين، بقائمة الأسعار الجديدة من الوزارة، موضحا أنهم تفاجؤوا بدخول القرار الجديدة برفع الدعم الجزئي عن أسعار أسطوانات “البوطاغاز” حيز التنفيذ شأنهم شأن الشركات المزودة.

وأشار رئيس الجمعية المهنية الوطنية لموزعي الغاز السائل بالمغرب إلى أن الموزعين سيشرعون في عكس الزيادة الجديدة على أسعار البيع لفائدة أرباب المحلات والدكاكين، مع المحافظة على عمولتهم في هذه العملية.

وأضاف بنجلون، في تصريح لهسبريس، أنه بموجب الزيادة الجديدة ستطرأ تغييرات على أسعار البيع بين الموزعين والمحلات والدكاكين، حيث سيرفع الموزع سعر أسطوانة “البوطاغاز” من فئة 12 كيلوغراما من 37.50 درهما إلى 47.50، ليستقر سعر البيع النهائي للعموم عند 50 درهما للأسطوانة، انطلاقا من “المنطقة 0″، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأسطوانة الصغيرة من فئة 3 كيلوغرامات، لينتقل سعرها من 9 دراهم أو 9.23 إلى 12.50 درهما، مشددا على أن الشركات الموردة تزود الموزعين كل شهر بقائمة الأسعار المقررة لمنتوجات الغاز السائل.

وبعلاقة مع الزيادة الجديدة في سعر أسطوانة “البوطاغاز” وتفاقم تكاليف التشغيل، أشارت دراسة سابقة للجامعة الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم إلى بلوغ عدد الإغلاقات بالقطاع في جهة الدار البيضاء- سطات فقط 8964 وحدة خلال سنة؛ ما تسبب في فقدان 53 ألفا و784 أجيرا لعملهم. وحمّلت الدراسة الغرامات والذعائر المفروضة من قبل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مسؤولية إنهاء نشاط 39.5 في المائة من الوحدات المغلقة، متبوعة بالرسوم الجماعية والمراجعات الجبائية للمجالس المنتخبة بنسبة 23.24 في المائة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى