النرويج تريد مضاعفة المساعدات لفلسطين

اقترحت الحكومة النرويجية، الثلاثاء، زيادة مساعداتها للفلسطينيين هذا العام بمقدار مليار كرونة، أي 86 مليون يورو، لأن قطاع غزة على حافة المجاعة.

ويمثل هذا المبلغ الذي جاء في مشروع الميزانية المنقحة، زيادة بنحو أربعة أضعاف تقريبا مقارنة بـ 258 مليون كرونة المنصوص عليها في قانون المالية الأولي الذي اعتُمد العام الماضي.

وقالت وزيرة التنمية الدولية النرويجية، آن بيث تفينريم، في بيان، إن “الحاجة إلى مساعدات عاجلة في غزة هائلة بعد سبعة أشهر من الحرب”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وأضافت أن “الوضع الغذائي حرج وهناك مخاطر حصول مجاعة”، منتقدة “الأزمة التي سببها الإنسان بالكامل” والوضع “الحرج” في الضفة الغربية.

ووفقاً لمشروع الميزانية، تخطط النرويج لتخصيص ما مجموعه 0.98% من إجمالي دخلها القومي للمساعدات التنموية هذا العام.

وهذه النسبة عرضة للتغير لأن على حكومة يسار الوسط، وهي أقلية في البرلمان، أن تتفاوض مع أحزاب أخرى لاعتمادها رسميا.

من جهته، حذر وزير الخارجية، إسبن بارث إيدي، إسرائيل مرة أخرى من شن عملية عسكرية واسعة النطاق في مدينة رفح الواقعة على الطرف الجنوبي من قطاع غزة المحاصر، حيث يتجمع مئات الآلاف من الفلسطينيين.

وأكد أن “الأمر سيكون كارثيا على السكان”، مضيفا: “هرب أكثر من مليون شخص لجؤوا إلى رفح مراراً وتكراراً من المجاعة والموت والرعب، والآن يُطلب منهم المغادرة مرة أخرى، لكن لا مكان آمنا في قطاع غزة”.

وفي إطار الرد على الهجوم غير المسبوق الذي نفذته حركة حماس في 7 أكتوبر على الأراضي الإسرائيلية، والذي خلف أكثر من 1170 قتيلا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس، ما زال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، مصمماً على شن هجوم بري على رفح، آخر معقل لحركة حماس بحسب إسرائيل، متوعداً بالقضاء عليها.

وفي 7 ماي، توغل الجيش الإسرائيلي بدباباته في رفح وسيطر على الجانب الفلسطيني من معبرها. كذلك، صدرت أوامر إخلاء للمدنيين، كما استُهدفت المنطقة بضربات أخرى اليوم الثلاثاء.

وأعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الثلاثاء، أن “نحو 450 ألف شخص نزحوا من رفح في جنوب قطاع غزة منذ السادس من ماي الحالي”.

وأدى الرد الإسرائيلي على هجوم 7 أكتوبر حتى الآن إلى مقتل 35173 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى