احتمال مهاجمة رفح يقلق منظمات الإغاثة

يثير احتمال هجوم إسرائيلي على مدينة رفح المدمرة بعد أكثر من ستة أشهر من الحرب، والمكتظة بالنازحين جنوب قطاع غزة، قلق منظمات الإغاثة الإنسانية، في ظل ما تواجهه من مصاعب لوجستية ومستقبل غامض.

وتورد المسؤولة في منظمة “أوكسفام” البريطانية بشرى خالدي لوكالة فرانس برس: “حضرنا أنفسنا لتوزيع مساعدات بحسب تطور الأوضاع، لكن الواقع أننا لا نملك أي فكرة عما ينتظرنا”.

وفي 3 أبريل وجهت هذه المنظمة غير الحكومية، بمعية 12 هيئة أخرى، نداء لوقف إطلاق النار، مذكرة بأن أكثر من 1,3 مليون شخص، بينهم ما لا يقل عن 610 آلاف طفل، مكدسون في رفح “على خط النار مباشرة”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

في المقابل لا يكف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن التلويح بشنّ هجوم برّي على رفح، معتبرا أنه بذلك سيقضي على آخر معقل لحماس.

ويعتقد نتانياهو أن حركة المقاومة الإسلامية مازالت تحتفظ بأربع كتائب في المدينة الواقعة على الحدود مع مصر، بعد ستة أشهر من المعارك الضارية.

وتقول إسرائيل إنها تعمل على خطط إجلاء مختلفة، بينها خصوصا إنشاء “جزر إنسانية”.

وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أنه يدرس “سلسلة من الإجراءات التي يتوجب اتخاذها تحضيرا لعمليات في رفح، وعلى الخصوص إجلاء المدنيين”.

لكن منظمات إنسانية نفت لوكالة فرانس أن تكون أحيطت علما بهذه الإجراءات. بينما لم يرد الجيش الإسرائيلي على أسئلة الوكالة بهذا الخصوص.

ونقلت صحف إسرائيلية عن مصادر قولها إن الجيش الإسرائيلي ابتاع 30 ألف خيمة، سيتم نصب ثلثيها خلال الأسبوعين المقبلين قرب رفح، لكن لا يعرف في أي موقع بالضبط.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى