المغرب يجلب المزيد من لحوم البرازيل

كشفت أحدث البيانات التي نشرتها جمعية مصدري لحوم البقر البرازيلية “ABIEC”، في موقعها الإلكتروني، حول صادرات هذا البلد، أن المملكة المغربية استوردت خلال الشهرين الأوليين من العام الجاري ما مجموعه حوالي 332 طنا من لحوم الأبقار البرازيلية، 218 طنا منها خلال شهر يناير و114 خلال شهر فبراير المنصرم.

في هذا الصدد كشفت المعطيات ذاتها، التي اطلعت عليها هسبريس، أن البرازيل صدرت في اتجاه المغرب ما مجموعه أكثر 2800 طن من لحم البقر خلال العام الماضي، مقابل 63 طنا فقط سنة 2022؛ فيما وصل هذا الرقم إلى مستوى الصفر برسم سنة 2021.

وسجل المصدر ذاته أن برازيليا صدرت برسم شهري يناير وفبراير الماضيين أكثر من 408 آلاف طن من لحوم الأبقار إلى مختلف دول العالم، فيما وصلت إيرادات هذه المبيعات إلى حوالي 1,8 مليار دولار أمريكي، وذلك رغم تسجيل الكميات المُصدرة إلى الخارج تراجعا طفيفا ما بين هذين الشهرين، إذ انخفضت من 204 آلاف طن في يناير إلى 203 في شهر فبراير.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وبرسم فبراير الماضي دائما تصدرت الصين قائمة الدول المستوردة للحم البقر البرازيلي المنشأ بأكثر من 96 ألف طن، وهو ما يمثل 19,87 في المائة من مجموع المبيعات البرازيلية في هذا الصدد، متبوعة بدول الاتحاد الأوروبي التي استحوذت على أكثر من 16 في المائة من الصادرات، ثم هونغ هونغـ وروسيا، فمصر، التي استوردت لوحدها أكثر من 10 في المائة من مجموع لحم البقر الذي صدرته البرازيل إلى العالم الخارجي في الشهر سالف الذكر.

وعلى المستوى المغاربي كشفت بيانات “ABIEC” أن الجزائر استوردت بدورها أكثر من 5300 طن من لحم البقر من البرازيل خلال الشهرين الأوليين من العام الحالي، فيما بلغ مجموع المبيعات البرازيلية إلى ليبيا في هذا الصدد برسم الفترة ذاتها أكثر من 3770 طنا، في وقت لم يتجاوز حجم المبيعات إلى تونس حوالي 54 طنا فقط.

على صعيد آخر، كشف الموقع الإخباري لغرفة التجارة العربية البرازيلية، نقلا عن رابطة مصانع لحوم الأبقار في هذا البلد اللاتيني “ABRAFRIGO”، عن انخفاض متوسط سعر الطن الواحد من لحوم البقر المصدرة إلى الخارج، خلال مارس الماضي، بما نسبته 4,5 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، إذ أشارت إلى أن ثمن الطن الواحد تراجع من 4365 دولارا إلى 4158 دولارا فقط، وهو ما سبب أضرارا للفاعلين المهنيين في هذا القطاع.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى