تقرير “الثروة الإفريقية” يرصد ارتفاع عدد أثرياء المغرب بنسبة 32 في المائة

كشف “تقرير الثروة الإفريقية” لسنة 2024، الصادر عن شركة الاستشارات العالمية “هينلي أند بارتنرز”، الذي يُقدم قراءة شاملة عن أغنى الدول والمدن في القارة، أن المملكة المغربية تحتل المركز الخامس على الصعيد الإفريقي من حيث عدد الأثرياء الذين تفوق ثروتهم مليون دولار أمريكي بحوالي 6800 شخص، كما احتلت الرتبة الثالثة في عدد المليارديرات، إذ تضم أربعة أشخاص تفوق ثروتهم مليار دولار.

في السياق نفسه جاء المغرب في المركز الثالث على الصعيد الإفريقي من حيث عدد الأشخاص الذي تفوق ثروتهم الإجمالية 100 مليون دولار، بعد كل من جنوب إفريقيا ومصر، إذ تضم المملكة حوالي 32 شخصا منهم؛ فيما ارتفع عدد الأثرياء في المغرب بنسبة 35 في المائة ما بين سنتي 2013 و2023.

واحتلت جنوب إفريقيا المرتبة الأولى في القارة من حيث عدد الأثرياء الذين تفوق ثروتهم المليون دولار و100 مليون دولار على التوالي، وذلك رغم تراجع عددهم في هذا البلد بنسبة 20 في المائة خلال العقد الماضي؛ فيما تصدرت مصر قائمة المليارديرات، إذ يضم هذا البلد العربي سبعا منهم، وذلك رغم من أن نسبة الثراء في هذا البلد تراجعت بدورها بنسبة 22 في المائة ما بين سنتي 2023 و2023.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

إجمالا، تضم إفريقيا أزيد من 135 ألف مليونير و21 مليارديرا، إضافة إلى 342 شخصا ممن تفوق ثروتهم 100 مليون دولار أمريكي. ويملك هؤلاء ثروة إجمالية قُدرت بحوالي 2,5 تريليون دولار، في وقت توقع التقرير أن يرتفع عدد المليونيرات في القارة السمراء بنسبة 65٪ خلال العقد المقبل، مدعوما بالنمو القوي في مجموعة من القطاعات الرئيسية، على غرار القطاع التكنولوجي والسياحي، إضافة إلى التعدين والتكنولوجيات الخضراء والإعلام.

في سياق مماثل حلت العاصمة الاقتصادية للمملكة في المركز التاسع على المستوى الإفريقي من حيث المدن التي تضم أكبر عدد من الأشخاص الذين تبلغ ثروتهم الصافية أكثر من مليون دولار بحوالي 2800 ثري، إذ ارتفعت نسبة الأثرياء في هذه المدينة بما نسبته 24 في المائة خلال العقد الأخير، فيما حلت مدينة مراكش في المركز 13 بعد أن ضمت 1400 مليونير، في وقت جاءت فيه مدينة طنجة في الرتبة الـ17 إفريقيا في هذا الصدد.

في الصدد ذاته كشف تقرير الثروة الإفريقية برسم العام الجاري عن ارتفع نسبة الأثرياء في مدينة مراكش بنسبة 65 في المائة خلال العقد الأخير، لتُصنف بذلك من ضمن أسرع المدن الإفريقية نموا على هذا المستوى، فيما سجلت كل من مدينتي طنجة والدار البيضاء ارتفاعا في عدد أثريائها بـ 42 و24 في المائة على التوالي.

وتوقع التقرير ذاته أن يشهد المغرب، إضافة إلى دول أخرى على غرار كينيا وزامبيا وأوغندا ورواندا، ارتفاعا في عدد الأثرياء بنسبة 80 في المائة بحلول سنة 2033، مسجلا في الوقت ذاته أن أداء أصحاب الملايين في إفريقيا ضعيف نسبيا خلال العقد الماضي، مقارنة ببقية العالم، بسبب ضعف النمو في أكبر ثلاثة أسواق إفريقية، وهي جنوب إفريقيا ومصر ونيجيريا.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى