مهرجان الأقصر يكرم المخرج المغربي بنجلون

كرم مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية المخرج والمنتج المغربي حسن بنجلون، اعترافا بجهود عقود من العطاء والإبداع في المجال السينمائي.

وقال رئيس ومؤسس مهرجان الأقصر السينمائي، السيناريست سيد فؤاد، في ندوة تكريم المخرج المغربي أمس الإثنين، إن المحتفى به يعتبر واحدا من كبار صناع السينما المغربية الذين حققوا نجاحات كبيرة، وبصموا على حضور وازن في مختلف التظاهرات السينمائية الدولية.

وتابع فؤاد بأن الحضور القوي للسينما المغربية في دورة هذه السنة شكل قيمة مضافة كبيرة للمهرجان، مردفا: “السينما المغربية تتطور عاما بعد عام، وأثبتت وجودها، لذلك نحن نكرم أحد رموزها في شخص المخرج حسن بنجلون”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

من جهتها ذكرت مديرة المهرجان، عزة الحسيني، بالطفرة الكبيرة التي تعيشها السينما المغربية بفضل دعم الدولة والمهرجانات السينمائية الكثيرة والمتنوعة التي تستضيفها مختلف جهات المملكة.

وعبرت الحسيني عن سعادتها لمشاركة السينما المغربية في المهرجان من خلال تكريم أحد كبار رموزها، وهو المخرج حسن بنجلون الذي يتم الاحتفاء به بعرض واحد من أفضل أفلامه، يحمل اسم “جلال الدين”، ضمن “بانوراما السينما المغربية” التي تقام على هامش المهرجان.

وخلصت المتحدثة إلى أن حسن بنجلون يعتبر واحدا من السينمائيين الكبار الذين جعلوا السينما المغربية تحلق في فضاءات المهرجانات العالمية.

وعبر المخرج المغربي عن تأثره بهذا التكريم، مضيفا أنه سعى طيلة مشواره السينمائي الممتد لنحو 30 سنة إلى تقديم سينما هادفة تساهم في تحرير الأفكار.

وقال بنجلون في هذا الصدد: “كنت مهووسا بتقديم نمط سينمائي هادف ومختلف يعكس هموم المجتمع ويعبر عن خصوصياته، خصوصا في ظل تراجع القراءة”.

وتابع المخرج: “أنا أعيش للسينما وبفضلها حافظت على حيويتي رغم التقدم في السن (…) السينما أعطتني الحياة، وجعلت لي بصمة وصنعت لي خلودا في هذا المجال، ولهذا أنا سعيد لأن السينما جعلتني أعبر عما في داخلي”.

كما كشف بنجلون عن تأثره بعدد من كبار السينمائيين في مصر، مثل يوسف شاهين وداود عبد السيد ورضوان الكاشف، مشيرا إلى أن السينما المصرية شكلت النشأة الأولى للعديد من المخرجين في العالم العربي وإفريقيا، وجعلتهم بعد ذلك يطرقون عوالم الإبداع.

وتشهد دورة هذه السنة من المهرجان حضور 48 من الأفلام تمثل 32 دولة إفريقية، من بينها المغرب الذي يشارك في المسابقة الرسمية بفيلم “انماليا” للمخرجة صوفيا العلوي.

وتعرف هذه المسابقة منافسة بين 12 فيلما وثائقيا وروائيا تمثل عددا من الدول الإفريقية.

يذكر أن دورة هذه السنة تحتفي بالسينما المغربية، حيث تمت برمجة فقرة خاصة لـ “بانوراما السينما المغربية”، يتم خلالها عرض أربعة أفلام روائية هي “هلا مدريد” للمخرج عبد الإله الجوهري، و”جلال الدين” لحسن بنجلون، و”اوليفير بلاك” لتوفيق بابا، و”الصوت الخفي” لكمال كمال.

وتحمل الدورة 13 من المهرجان اسم المخرج خيري بشارة، وتحتفي أيضا باثنين من السينمائيين في القارة الإفريقية رحلا العام الماضي، هما الكاتب والسيناريست رؤوف توفيق من مصر، والمخرجة السنغالية صافي فاي.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى