تجار الحشيش في إسرائيل: “المهربون المغاربة” يتضامنون مع الفلسطينيين

يبدو أن تداعيات استمرار الحرب والعمليات العسكرية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين لم تؤثر فقط على العلاقات بين الحكومتين المغربية والإسرائيلية، التي بات واضحا أنها تشهد فتورا منذ السابع من أكتوبر الماضي، أو على التبادل التجاري بين البلدين الذي شهد انخفاضا كبيرا منذ ذلك التاريخ، بل شملت أيضا “المجرمين الإسرائيليين” الذي تأثرت أنشطتهم وعلاقاتهم مع نظرائهم المغاربة جراء استمرار هذه الحرب، حسب ما أفادت به وسائل إعلام عبرية.

المصادر ذاتها ذكرت أن “تجار الحشيش المغاربة قاطعوا المُورّدين الإسرائيليين ولم يعودوا يرغبون في المتاجرة معهم، سواء بطريقة مباشرة أو عبر وسطاء”، بتعبير تجار إسرائيليين في تصريحات لوسائل الإعلام نفسها.

تجدر الإشارة إلى أن موقع “إنسايدر مانكي” الأمريكي، المتخصص في التصنيفات وتحليل الأسواق المالية والاقتصادية العالمية، كان قد صنف إسرائيل، بداية الشهر الماضي، “أكثر دولة استهلاكا لنبتة القنب الهندي في العالم”، حيث يبلغ معدل انتشار الاستهلاك في أوساط الإسرائيليين البالغين 27 في المائة.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

من جهة آخرى؛ حل المغرب في المركز الـ15 عالميا، وفق المصدر نفسه، كأكثر دول العالم يستهلك مواطنوها هذه المادة المخدرة، إذ يبلغ معدل الاستهلاك الوطني في صفوف المواطنين البالغين حوالي 11 في المائة.

وأشار “إنسايدر مانكي” إلى أن “زراعة وتعاطي هذه المادة في المغرب محظورة ومجرمة منذ سنة 1956، غير أن الحكومة المغربية بدأت قبل مدة غير طويلة في إصدار أولى التراخيص لتقنين زراعة هذه النبتة واستغلالها في مجالات بديلة؛ وتصديرها إلى الخارج”.

وأبرز الموقع الأمريكي ذاته أن القيمة الإجمالية لسوق القنب الهندي العالمية بلغت في 2022 أكثر من 43 مليار دولار أمريكي، متوقعا أن تسجل السوق نموا يُقدر بأكثر من 34 في المائة بين 2023 و2030، لتتجاوز القيمة الإجمالية 444 مليار دولار أمريكي.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى