عبد النباوي: إرساء دعائم المحكمة الرقمية يتطلب مواكبة التكنولوجيات الحديثة

أكد محمد عبد النباوي، الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية ، يوم امس الخميس بطنجة، ان التطورات التي يشهدها مغرب اليوم في المجالات القانونية والقضائية والحقوقية،والتحديات الكبرى التي تواجهها العدالة، أصبحت تفرض على الفاعلين في المنظومة مواكبة المستجدات والأنماط الحديثة والجديدة في مجال التقاضي، القائمة على استثمارالتكنولوجيا الحديثة والثورة الرقمية التي يشهدها العالم .

وأبرز عبد النباوي في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي المنظم من طرف وزارة العدل بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يومي 8 و9 فبراير الجاري حول “التحول الرقمي لمنظومة العدالة: رافعة لعدالة ناجعة وشمولية”، ان الرهانات المطروحة على العدالة، باتت تفرض استكشاف كافة السبل والوسائل التي تمكن من تجاوز أسباب البطئ وضعف الفعالية، والانفتاح على جيل جديد من الخدمات الإدارية والقضائية التي تدعم الشفافية في التدبير الإداري والولوج إلى المعلومة القضائية.

وأوضح أن تقييم نجاعة العدالة أصبحت ترتكز على مدى توظيف الأنظمة القضائية للتكنلوجيا الحديثة في الإجراءات والمساطر وتدبير الإدارة القضائية ، بعدما ثبت ان الرقمنة تشكل عاملا اساسياً للرفع من نجاعة اداء المحاكم وتبسيط الإجراءات واختصار الزمن القضائي .

وبعد أن ذكر بأن الملك محمد السادس ما فتئ يؤكد على أهمية التحول الرقمي لمنظومة العدالة في العديد من خطبه الملكية وتوجيهاته، أكد النباوي ان تحديث التشريعات من اجل مواكبة مستجدات العصر، وتيسير البت في القضايا داخل اجل معقول ، سوف يحسن مناخ الأعمال ويشجع الاستثمار ويحقق التنميةً.

تابعوا آخر الأخبار من الحياة 24 على WhatsApp

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى