إيران تتوعد برد قوي على أي هجوم أمريكي

أصدر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تحذيرا شديد اللهجة الجمعة من أي هجوم أميركي محتمل ردا على ضربة بطائرة مسيّرة أسفرت عن مقتل ثلاثة عسكريين أميركيين في الأردن.

وقال رئيسي خلال زيارة إلى مقاطعة هرمزكان جنوب إيران: “قلنا مرات عديدة إننا لن نبدأ أي حرب، ولكن إذا أرادت دولة أو قوة ظالمة التغطرس علينا فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية سترد بقوة على كل من يتنمّر عليها”، بحسب ما نقلته وكالة إرنا بالعربية.

وأضاف الرئيس الإيراني: “القوة العسكرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في المنطقة لا تشكل تهديدا لأي دولة، بل هي مصدر للأمن ويمكن لدول المنطقة الاعتماد عليها”، وتابع: “القوة الدفاعية للجمهورية الإسلامية الإيرانية منحت البلاد قوة رادعة”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

ويمثل مقتل العسكريين الأميركيين في هجوم بطائرة مسيّرة على قاعدة في الأردن الأحد أولى الخسائر العسكرية الأميركية بنيران معادية في المنطقة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر.

وحمل الرئيس الأميركي جو بايدن مسؤولية الهجوم لـ”جماعات مسلحة متطرفة مدعومة من إيران”.

وقال بايدن إنه حدد طبيعة الرد الأميركي على الهجوم، لكنه لم يعلن تفاصيل الخطط أو توقيت الرد، بينما شدد على أنه لا يسعى إلى حرب أوسع في الشرق الأوسط.

وأشار البيت الأبيض إلى إمكانية اتخاذ “إجراءات متعددة” ردا على الهجوم.

ومن المقرر أن يشرف بايدن الجمعة على عودة جثامين العسكريين الثلاثة إلى الولايات المتحدة، حيث سيتم استقبالها بتكريم عسكري.

ونفت إيران أي صلة لها بالهجوم، وقالت إنها لا تسعى إلى “توسيع” النزاع في الشرق الأوسط.

وتصاعدت التوترات الإقليمية في ظل الحرب بين إسرائيل وحماس، مع شنّ فصائل مدعومة من إيران في سوريا والعراق ولبنان واليمن هجمات على المصالح الإسرائيلية والأميركية.

وكانت الجمهورية الإسلامية قالت في وقت سابق إنها ترى “واجبا” في دعم “فصائل المقاومة” في المنطقة، لكنها شددت على أن الأخيرة “مستقلة” في القرار والعمل.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى