المخرج بوحنانة يتميز في سلطنة عمان

تمكن الشريط السينمائي الطويل “صحاري-سلم وسعى” للمخرج المغربي مولاي الطيب بوحنانة من نيل جائزة جديدة تنضاف إلى قائمة التتويجات الوطنية والدولية التي ضمها لخزانته الفنية بشكل متتال.

وانتزع شريط “صحاري – سلم وسعى” الجائزة الكبرى، وهي جائزة أفضل فيلم متكامل، خلال الدورة الخامسة من مهرجان “سينيمانا” الدولي الذي تحتضنه سلطنة عمان، متفوقا على مجموعة من الإنتاجات العربية المنافسة.

وعبر المخرج المغربي عن سعادته البالغة بهذا الفوز، قائلا: “هنيئا لكل فريق العمل على هذا التتويج الجديد، وجزيل الشكر وعظيم الامتنان لمحافظ مسندم معالي السيد إبراهيم بوسعيد البوسعيدي الذي سلمنا الدرع، ولكل من الدكتور خالد الزدجالي، رئيس المهرجان، ومدير المهرجان السيد علي العامري، على طيبتهم وكرمهم. شكرا سلطنة عمان”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

ويعتبر هذا التتويج السادس للفيلم “صحاري-سلم وسعى” بعد تتويجه بجائزة أحسن سيناريو وجائزة أحسن ديكور في مهرجان جايبور الدولي في الهند (يناير 2023)، وبجائزة لجنة التحكيم في مهرجان الداخلة (يونيو 2023)، ثم جائزة أحسن دور رجالي في مهرجان الهرهورة (شتنبر 2023)، وجائزة أحسن فيلم عربي خلال فعاليات الدورة الـ39 من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط (أكتوبر2023).

ويحكي الفيلم المتوج قصة ثلاثة إخوة من مدينة العيون، تدفعهم الظروف للقيام بثلاثة اختيارات مختلفة خلال خروج المستعمر الإسباني من الصحراء المغربية سنة 1975، بحيث يدافع حَمّدْ بشدة عن الوحدة الترابية للمغرب، بينما تلتحق السالكة بمخيمات تندوف في الجزائر، أما اعْمْر فيختار الحياد والعيش وسط الصحراء الموريتانية؛ لكن رغم المسافة التي تفصل بينهم تبقى الذاكرة تجمعهم، متشبثين بأمل اللقاء.

وكشف مخرج الشريط أنه حاول من خلاله التطرق لمدى قوة الحب وأواصر الأخوة التي تجمع بين الإخوة المتفرقين، وكيف أن الوطن يتسع للجميع، مضيفا أنه كان مهما جدا بالنسبة له أن يكون الممثلون الذين سيلعبون دور الإخوة الثلاثة من أبناء الأقاليم الجنوبية، حتى يتسنى لهم التكلم بلهجة حسانية طليقة. أما المعيار العام الذي تم الاعتماد عليه في اختيار كل الممثلين المشاركين في العمل فهو الكفاءة.

وجرى تصوير هذا العمل الفني الروائي الذي يمكن تصنيفه ضمن “فيلم المؤلف” خلال سنتي 2020 و2021، وتمت كتابته وإنتاجه وإخراجه من طرف مولاي الطيب بوحنانة الذي عاشت عائلته قصة مماثلة لتلك التي رويت في الشريط.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى