اتفاق يعزز أداء الهندسة الصناعية بالمملكة

بهدف تطوير قطاع “ترحيل أنشطة الهندسة والبحث والتطوير” بالمغرب، جرى، أمس الاثنين بالرباط، توقيع بروتوكول اتفاق بين قطاعات وزارية عديدة وشركة “AVL المغرب” بشأن إنجاز مشروع استثماري من طرف الشركة العالمية المتخصصة في تكنولوجيات التنقل.

وأفاد بلاغ مشترك بين الجانبين، توصلت به Alhayat 24، بأن المشروع الاستثماري يسهم في “تنشيط منظومة ترحيل أنشطة الهندسة والبحث والتطوير، لاسيما الهندسة الصناعية”، موردا أن 500 منصب عمل للمهندسين يرتقب إحداثها في أفق سنة 2027، بقيمة استثمارية تصل 30 مليون درهم؛ في حين يشمل تنفيذ المشروع مدنا مغربية عديدة، بما فيها موقع “الرباط تكنوبوليس”.

ونقل البلاغ عن رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، تأكيده على “الأهمية الخاصة التي يكتسيها قطاع ترحيل الخدمات ومكانته الاستراتيجية في الاقتصاد الوطني على مستوى إحداث مناصب الشغل والتصدير”، مصرحا بالمناسبة أنه “مع هذا الاستثمار الجديد، يعكس القطاع، مرة أخرى، مدى جاذبيته التي ترجع خاصة إلى جودة عرضه الذي يتلاءم مع احتياجات المقاولات، ولتدابير المواكبة المقترحة، وبالخصوص على المستوى الضريبي ودعم الاستثمار والتكوين”.

وأضاف: “اليوم، تُتاح إمكانات كبرى أمام هذا القطاع، مما سيزيد من تحسين جودته، من خلال رفع مستوى القدرة التنافسية للفاعلين واستهداف قطاعات جديدة ذات قيمة مضافة عالية”.

من جانبه، ذكر بولارد أن “بروتوكول الاتفاق يسمح لمجموعة AVL أن تعتمد، بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة، رؤية بعيدة المدى، معززا الخبرات المتطورة في قطاعي التنقل والطاقة، وتهيئة شروط النجاح اللازمة”.

وتنشط الشركة سالفة الذكر، التي تتخذ من النمسا مقرها الرئيسي، في مجالات تطوير المحركات والبطاريات الكهربائية والأنظمة الإلكترونية ومنتجات التنقل. وبطاقم يتألف من 120 شخصا، تتوفر اليوم على زبناء متميزين، مثل مجموعتَي “STELLANTIS” و”Renault”.

يشار إلى أن قطاع ترحيل الخدمات يُشغِّل نحو 130 ألف أجير بالمغرب، كما يحقق رقم معاملات خاصا بالتصدير بقيمة 13 مليار درهم؛ منها 360 مليون درهم تُحققها منظومة ترحيل أنشطة الهندسة والبحث والتطوير، من خلال 1320 مقاولة مستقرة في المملكة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى