الجامعة: الأخوة تجمع المغاربة والكونغوليين

خرجت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن صمتها بخصوص الأحداث، التي وقعت عقب نهاية مباراة المنتخب المغربي والكونغو الديمقراطية، أمس، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات كأس أمم إفريقيا (1-1).

وقدم أعلى جهاز كروي في المغرب توضيحات بشأن الأحداث المذكورة، عبر بلاغ رسمي، ذكّر فيه بالعلاقات المميزة والتاريخية التي تربط المملكة المغربية بجمهورية الكونغو الديمقراطية، وروابط الأخوة بين شعبي البلدين.

وشدد البلاغ على علاقة التعاون الاستثنائية بين الجامعة الملكية المغربية والاتحاد الكونغولي، مشيرا إلى أن عدد اللاعبين الكونغوليين الذين يلعبون في المغرب والتبادلات الكروية القائمة بين الاتحادين شهادة حقيقية على ذلك.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

واستنكرت الجامعة عبر بلاغها كل الأفعال غير الرياضية التي تلت تلك المباراة، دون الدخول في منطق الاتهامات.

وأضاف البلاغ ذاته أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كان “أول من هنأ مدرب منتخب الكونغو سيباستيان ديسابر، مما يعكس الحالة الذهنية للمنتخب التي بدت واضحة طوال المباراة”، مشيرا إلى أن الدولي المغربي أشرف حكيمي سهر على تتبع علاج اللاعب هينوك باكا.

وجاء في ختام البلاغ “خلال تقديم هذه التفاصيل، تؤكد الجامعة مجددا تمسكها بقيم حسن السيرة والأخلاق واللعب النظيف، وترى أن هذه الحقائق لن تؤدي إلا إلى تعزيز الروابط الأخوية بين البلدين”.

وفي وقت سابق، أصدر الاتحاد الكونغولي لكرة القدم، بلاغا استنكاريا يشجب فيه الأحداث التي وقعت عقب نهاية مباراة “أسود الأطلس” أمام “الفهود، ويختار فيه تبني رواية تشانسيل مبيمبا، عميد منتخب الكونغو الديمقراطية بكونه تعرض لإساءة عنصرية من الناخب الوطني وليد الركراكي، بعد نهاية المواجهة.

وعبّر الاتحاد الكونغولي، في البلاغ نفسه، عن استنكاره لمثل هذه الأحداث اللارياضية، مشيرا إلى أنه يحتفظ بحق سلك سبل الاحتجاج لدى اللجان التأديبية التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”.

وأفادت تقارير إعلامية متطابقة بأن “كاف” فتح تحقيقا للكشف عن أسباب الشجار بين لاعبي المغرب والكونغو، من أجل التعرف على هوية المذنبين واتخاذ العقوبات اللازمة في حقهم في الأيام المقبلة.

وكان الناخب الوطني وليد الركراكي، قائد كتيبة “الأسود”، قد كشف، في تصريحات لجريدة “ليكيب” الفرنسية، أن شانسيل مبيمبا، عميد منتخب الكونغو الديمقراطية، هاجمه هو ومساعده على خط التماس قبل نهاية المباراة وتحدث إليهما بشكل سيء، قبل أن تتطور الأمور ويتدخل اللاعبون.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى