تقرير يسجل زيادة استثمارات وتمويلات “الشركات الناشئة” في المغرب

سنة بعد أخرى، يحضر النمو في سوق الشركات الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA)؛ فيما لم يشذ المغرب عن القاعدة، صاعدا من حيث الاستثمارات وعمليات جمع التمويلات، وهو ما تبين من معطيات إحصائية سنوية عن البيئة الحاضنة للشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، طالعتها جريدة Alhayat 24 الإلكترونية.

تقرير بالبيانات صادر عن منصة “ومضة”، المختصة في تحليل مجال الشركات الناشئة بمنطقة “مينا”، برسم حصيلة عام 2023 من حيث الاستثمارات في المنظومة الكاملة للشركات الناشئة، كشف أن المملكة المغربية تعد “من بين المستثمرين الرئيسيين في منطقة مينا”، خاصة من حيث ارتفاع قيمة الاستثمارات في مجال الشركات الناشئة (المعروفة اختصارا بـ “startups”).

وبلغت قيمة الاستثمارات في مجال الشركات الناشئة في المغرب ما مجموعه 18 مليون دولار في السنة المالية 2023، هي نتاج إجمالي لـ”30 صفقة” عُقدت في هذا الصدد، حسب ما أبانت عنه معطيات بيانية حول خريطة “الاستثمارات في ‘ستارت آب’ حسب الدولة مقارنة بعام 2022” بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

بالمقابل، شهدت العديد من البلدان انخفاضا في استثماراتها؛ أبرزها من جيران المملكة في شمال إفريقيا، وتبرز في هذا الصدد كل من الجزائر ومصر وتونس. بينما تمكنت ثلاث دول، بما في ذلك المغرب، من تحقيق زيادة في جمع الأموال وتمويلات لفائدة مشاريع شركات ناشئة.

من بين جميع الأسواق الناشئة في “MENA” طالعت جريدة Alhayat 24 الإلكترونية صعودا لافتا لثلاث دول حققت “ارتفاعا في قيمة الاستثمار وعمليات جمع التمويلات (levée de fonds)؛ أبرزها المغرب إلى جانب سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.

أظهرت 4 مليارات دولار التي جمعتها الشركات الناشئة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2023 “نموا متواضعا” بنسبة 1,7 في المائة على أساس سنوي؛ لكن هذا يُكذب صورة أكثر قتامة للمنطقة”، علق التقرير ضمن ملخصه التنفيذي.

ولفتت بيانات التقرير، الذي يرصد “تطور قيمة وأحجام استثمارات وتمويلات الشركات الناشئة برسم سنة 2023″، إلى أن نصف هذه المبالغ جاءت من تمويل “الديون” (Debt)، الذي “تضاعف ثلاث مرات” العام الماضي ليصل إلى 1.77 مليار دولار، بحيث نما تمويل الديون بنسبة 256 في المائة على أساس سنوي”.

وزاد الوثيقة ضمن خلاصاتها: “عند احتساب خصم هذا الدين، يبلغ الإجمالي الذي جمعتْه الشركات الناشئة، في مجموعها، 2.25 مليار دولار، بانخفاض قدره 35 في المائة تقريبا مقارنة إلى 2022″؛ بينما “لا تزال الأسواق الأكثر نشاطا (مقارنة بسنوات ماضية) هي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر، والتي شكلت مجتمعة 98 في المائة من إجمالي الاستثمارات و75.6 في المائة من جميع المعاملات”.

وفي رقم لا يقل دلالة، أورده “تقرير ومضة”، فإن الاستثمار في الشركات الناشئة بمنطقة “مينا” التي أسستها نساء قد انخفض في سنة 2023 بنسبة 64 في المائة.

وحسب فئات وقطاعات الأنشطة، اجتذبت الاستثمارات في “التكنولوجيا المالية” (Fintech) معظم التمويل في المنطقة في السنوات الأخيرة. في العام الماضي، استحوذت على 58 في المائة من إجمالي المبلغ الذي تم جمعُه، بما في ذلك الديون، وعلى نسبة 39 في المائة من إجمالي المبلغ الذي تم جمعه، أي 112 صفقة في جميع دول “مينا”.

“التطبيقات الفائقة” (Super App) تبوأت القطاع الثاني أكثر جذبا للاهتمام في ما يخص تمويلات الشركات الناشئة والتي على الرغم من عددها المحدود من الصفقات (5)، بمبلغ مستثَمَر هو الثاني في الترتيب (بقيمة 543 مليون دولار). كما حقق قطاع “التكنولوجيا الغذائية” أداء جيدا مع 46 صفقة بمبلغ 222 مليون دولار.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى