سايس: لا مجال لزرع الفتنة بين الأفارقة

دعا عميد المنتخب المغربي رومان سايس إلى تناسي واقعة الشجار بين زملائه ولاعبي منتخب الكونغو، بعد نهاية المباراة التي جمعت الفريقين ضمن الجولة الثانية من دور مجموعات كأس إفريقيا.

ونشر سايس رسالة عبر خاصية “ستوري إنستغرام”، يدعو فيها إلى تناسي واقعة الشجار، وعدم فسح المجال للتفرقة بين الأفارقة عبر زرع الفتنة على إثر مشكل بسيط بسبب ضغط المباراة.

وكتب سايس: “كرة القدم رياضة مليئة بالتوتر والأدرينالين وما إلى ذلك، والأمر المؤكد هو أن ما يقع في الملعب يبقى في الملعب، والجميع بإمكانه ارتكاب الأخطاء بسبب الضغط والرغبة في التنافس. لذا لا ينبغي أن تتجاوز الأمور حدها الرياضي، ونترك المجال لكي تزرع بيننا الكراهية”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وأردف عميد المنتخب المغربي “كلنا فخورون بتمثيل قارتنا في هذه البطولة، ونفتخر بكوننا أفارقة بغض النظر عن أصولنا. دعونا لا ننقسم حول أشياء غبية. كرة القدم مجرد لعبة، لنبقى متحدين لإظهار أفضل وجه في هذه الكان، والأخوة التي توحد قارتنا. إفريقيا متحدة”.

وكانت مباراة المغرب والكونغو قد شهدت بعض الأحداث غير الرياضية بين منتمين إلى المنتخب المغربي ونظيره للكونغو الديمقراطية، خاصة بين الناخب الوطني وليد الركراكي ومدافع “الفهود” شانسيل مبيمبا.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى