أطروحة دكتوراه العروي في طبعة جديدة

طبعة جديدة لأطروحة دكتوراه المؤرخ والمفكر المغربي عبد الله العروي، صدرت باللغة العربية في سنة 2024 عن “المركز الثقافي للكتاب للنشر والتوزيع”.

تعريبُ “الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية (1830-1912) صدر للمرة الأولى سنة 2016، علما أن العروي قد تقدم بهذه الأطروحة لنيل شهادة الدكتوراه سنة 1976، وهي ترجمة أعدها المؤرخان محمد حاتمي ومحمد جادور.

وفي تقديم المؤرخ عبد المجيد القدوري لـ”الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية”، كتب أن العروي قد اعتمد في هذا العمل “منهج العلوم الدقيقة في مقاربته للموضوع؛ فانطلق في القسم الأول بالملاحظة والوصف الدقيق للبنيات المحددة والمكونة للكيان المغربي، تطرق لكل ما كان يتحكم في حياته اليومية. وفي المرحلة الثانية، تبنى البعد الثقافي كمحرك ودينامية، على أساس أن الثقافة تشكل المرآة العاكسة للتحولات التي عرفها المغرب عبر تاريخه”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وكتب عبد الله العروي أن “فكرة إنجاز بحث علمي شامل ومؤصل ورصين للوطنية المغربية” قد عنّت له “خلال الفترة التي تلت مباشرة استرجاع البلاد لاستقلالها السياسي”، وقال: “بدا لي، وقتئذ، أن المقاربة المعتمدة لدراسة تاريخ سياسي مليء بالأحداث، بعضها على قدر من المأساوية، ركزت الاهتمام أكثر على القضايا الاجتماعية، وأهملت في المقابل المعطيات السياسية. كما أنها لم تعر سوى اهتمام طفيف للمرجعيات الدينية، الأمر الذي ترتب عنه إفراغ مبادرات الجماعة المتشبعة بالفكر الوطني من محتواها الدقيق”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى