“مهرجان التحريك” يكرم بيوض بباريس

يكرم المهرجان الدولي للفيلم التحريكي بباريس المغربي محمد بيوض، المدير الفني لمهرجان سينما التحريك بمكناس، قائلا إنه من النادر أن يكون عمل شخص مسهما في تطور سينما التحريك ببلد بأكمله؛ بل وقارة.

وأعلن الموعد تتويج وتكريم بيوض في سنة 2024 بجائزته، بعدما أشرف “منذ 23 سنة على واحد من أكبر المواعيد التحريكية العالمية”.

وذكر المهرجان أن بيوض يعمل، منذ ما يزيد عن عقدين، “من أجل إشعاع سينما التحريك عالميا بين الجمهور الواسع، مع اقتراحه أفلاما أكثر معاصرة ورمزية (…) ويفكر في التحريك بوصفه فنا دون حدود، يتوجَّه إلى الجميع”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

وقال الموعد الدولي الباريسي إن محمدا بيوض قد قرّب من أطفال مكناس كبار رموز سينما التحريك، من مختلف أنحاء العالم؛ بما في ذلك القارة الإفريقية. كما شجّع المهرجان الذي يديره فنيا مسيرات مهنية، ورافق مشاريع، وخلق إقامة ناطقة بالفرنسية بالمهرجان تمكن من تسليط الضوء على طريق الأجيال الجديدة من السينمائيين.

وكان من نتائج هذا، وفق المصدر ذاته، متابعة التجدد في مشهد التحريك بالمغرب، بظهور سينمائيين مستقلين، وتمثيل عدد من المهنيين في عدد من الأستوديوهات والإنتاجات المحلية، الموجهة إلى القنوات التلفزيونية الوطنية، والمكرّم “جزء من هذه التحولات، عبر مشاركاته في ندوات ولجان”، وهو “ذو رؤية شاملة فيما يتعلق بإنتاج الفيلم التحريكي والدعوة له (…) وللسينما بشكل أعم، مثلما قام به من أجل إعادة الحياة لقاعة (سينما كاميرا) المذهلة بمكناس”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى