ممارسات تهز صورة أعضاء البرلمان وتفقدهم شرف تمثيل الأمة

قال رشيد لزرق رئيس مركز شمال أفريقيا للدراسات والأبحاث و تقييم السياسات العمومية، في أنه لا يختلف اثنان في كون صورة أعضاء البرلمان اهتزت مع بروز العديد من الفضائح و الممارسات المنافسة لشرف تمثيل الأمة، بفعل عدم التزام بعض أعضاء البرلمان بالمصلحة العامة ومصلحة الوطن فوق مصالحهم الشخصية والالتزام بالشفافية فيما يخص القيام بمهامهم، و انخراط البرلماني في مكافحة الفساد .

لزرق أكد في تصريحه لجريدة “الحياة 24” الإلكترونية، على أن الخطوط العريضة التي ينبغي أن تتضمنها مدونة الاخلاقيات تقوم على التزام أعضاء البرلمان بالدفاع عن مصالح الشعب المغربي ككل، و الامتناع عن القيام بأي عمل فيه تضارب مصالح مع مهامه البرلمانية إلى جانب وضع آليات تتعلق بالحضور وعدم ارتهانه للدفاع عن مصالح فئة أو نفوذ، إلى جانب تعزيز المسؤولية النيابية والمساءلة الذاتية وضبط طريقة تعامل أعضاء البرلمان مع الحكومة وأعضاء الحكومة ومع السلطة القضائية والمجتمع المدني و مع وسائل الإعلام.

واسترسل لزرق مؤكداً أن مدونة السلوك تتعلق بتعزيز ثقة المواطن في مجلس نواب الشعب وتعزيز قيم التسامح والتوافق والامتناع عن التحريض وإثارة الفتن، إلى جانب وضع باب حول التزامات النائب في علاقته بزملائه والامتناع عن أي عمل أو فعل يمثل إهانة لهم أو إعتداء على حرمتهم أو سمعتهم.

وأوضح الدكتور لزرق على أن مدونة الأخلاقيات وقواعد السلوك البرلمانية تسعى لتخليق العمل البرلماني، وضمان نجاعة العمل التشريعي، بغاية القطع مع صورة أعضاء البرلمان التي جعلت المواطن ينفر من تتبع هذه الممارسة، حيث وبموجب الرسالة الملكية، فكل أعضاء البرلمان مدعوون لتحمل مسؤولياتهم كاملة في إعطاء الصورة الأفضل لهم وللبرلمان ولإظهار أعلى درجات الاخلاق والقيم، التي تتوافق مع دورهم المهم من اجل المصلحة الوطنية.

واسترسل لزرق تصريحه للجريدة بالقول :”صحيح أن هناك العديد من الواجبات الأخلاقية يتضمنها القانون الداخلي تتعلق بالعمل البرلماني، لكن ينقصها عامل الالزامية و التدقيق فيما يتعلق بأعضاء البرلمان فيما بينهم و علاقتهم بالمجتمع المدني، من جهة و الحال أن القانون الداخلي محتاج لتوضيح هذه الواجبات الأخلاقية، فالبرلماني يمثل الأمة كاملة و لا يمثل فقط دائرته الانتخابية أو حزبه أو الفئة التي ينتمي إليها.

وحتم مؤكدا على ضرورة التدقيق الذي من شأنه القطع مع بعض الممارسات المخالفة لتمثيل الامة و دفع شبهة تضارب المصالح و شبهات الفساد و القيام بدور الدبلوماسية البرلمانية في إطار الالتزام بالدفاع عن مصالح الدولة.

تابعوا آخر الأخبار من الحياة 24 على WhatsApp

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى