درك سيدي بيبي يشن حملة ضد الجريمة

تواصل المصالح الدركية بإقليم اشتوكة آيت باها، منذ أشهر، حملات أمنية وصفت بـ”الواسعة”، تشمل، بالتناوب، مختلف مناطق الإقليم.

وقد أسفرت هذه الحملات الأمنية عن اعتقال عدد من الأشخاص ضالعين في قضايا جنحية وجنائية مختلفة، إلى جانب حجز العشرات من الدراجات النارية في عمليات متفرقة بكل تراب الإقليم.

وجاء تكثيف الحملات الأمنية التطهيرية، التي يشرف عليها كل من القائد الجهوي والإقليمي للدرك، بهدف تضييق الخناق على تجار المخدرات والممنوعات بكل أنواعها، إلى جانب ملاحقة المشتبه فيهم المتورطين في أفعال ماسة بسلامة الأشخاص والممتلكات والمبحوث عنهم.

وتفعيلا للخطة الأمنية التي وصفت بالواسعة والقوية والمتواصلة، أسفرت عمليات تنقيط واسعة شملت أزيد من 600 شخص بجماعة سيدي بيبي، اليوم الاثنين، عن إيقاف خمسة من المبحوث عنهم والمشتبه فيهم بموجب مذكرات بحث وطنية لضلوعهم في ارتكاب أفعال جنحية أو جنائية.

وخلال الحملة التطهيرية ذاتها، التي شاركت فيها عناصر دركية من مختلف المراكز الترابية وكوكبة الدراجات النارية وعناصر المركز القضائي، جرى تنقيط أزيد من 150 مركبة باستعمال لوحات إلكترونية متطورة. كما تم حجز ما يناهز 30 دراجة نارية تم إيداعها بالمحجز الجماعي وتحرير مخالفات في حق سائقيها.

ومن المنتظر أن تستمر الحملات التطهيرية بعموم إقليم اشتوكة آيت باها؛ وذلك تنفيذا التوجيهات العامة للقيادة العليا للدرك الملكي وقياداتها الجهوية والإقليمية، التي تروم اجتثاث منابع الجريمة والتصدي الاستباقي لمختلف مظاهرها وتعزيز شعور ساكنة الوسط القروي بالأمن.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى