هل أخطأ الحكم في مباراة الوداد والمولودية؟

سلط بوشعيب الأحرش، رئيس المديرية الوطنية للتحكيم التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الضوء على القرارات التحكيمية المثيرة للجدل في المباراة التي فاز بها فريق الوداد الرياضي على ضيفه مولودية وجدة 3-1 الأربعاء، لحساب الجولة السابعة من الدوري الاحترافي.

وعن الهدف الثاني للوداد الذي سجله هشام بوسفيان، قال الأحرش، في مقطع “فيديو” تحليلي، إن “الهدف الثاني للوداد صحيح؛ بحكم أن يد المهاجم السنغالي بولي صامبو جونيور كانت في وضع طبيعي، ولم تغطّ حجما أكبر للجسم”.

وأضاف المتحدث نفسه: “يجب أن ننظر إلى عاملي سرعة الكرة والمفاجأة بحكم أنهما كانا حاسمين، فضلا عن قرب المسافة بين الكرة واللاعب؛ وهو ما يؤكد مشروعية الهدف ولا وجود لأي خطأ”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;}

كما اعتبر الأحرش الحالة الثانية التي وقعت في الدقيقة الـ25، بجانب خط التماس عندما تسلم لاعب مولودية وجدة الكرة، وتدخل في حقه لاعب الوداد آيت برايم بقوة زائدة، تستحق البطاقة الحمراء بتواجد جميع الاعتبارات الموجبة للطرد.

وأضاف رئيس المديرية الوطنية للتحكيم قائلا: “لاعب الوداد استعمل أسفل قدمه ورجله ممدودة للضغط على كاحل منافسه بقوة، ولم يتوقف الأمر عند هذا الضغط؛ بل قام بحركة إضافية، وكرر الأمر. لذلك، تدخل “الفار” كان صحيحا، والقرار سليم”.

كما أكد الأحرش أن لاعب الوداد آرسين زولا كان يستحق الطرد، بعد التحامه مع شعيب فيضي، مهاجم “سندباد الشرق”، قائلا: “الحالة الأولى هي التي وقعت في الدقيقة السابعة، عندما تسلم مهاجم مولودية وجدة شعيب فيضي الكرة، وانطلق باتجاه المرمى ليتعرض للعرقلة من آرسين زولا الذي التحم معه من الخلف ليُسقطه خارج منطقة الجزاء”.

واختتم: “القرار الذي كان يجب اتخاذه في هذه الحالة هو الإعلان عن ركلة حرة مباشرة، مع طرد زولا لتكسيره فرصة سانحة.. الحكم المساعد في الفيديو لم يتدخل في هذه الحالة، في الوقت الذي يدخل هذا الأمر ضمن الاختصاصات الموكولة إليه؛ لأن الأمر يتعلق بحالة طرد.. وكان عليه أن ينادي على الحكم، ليقوم بمراجعة الحالة ويتخذ بشأنها القرار الصحيح”.

يُشار إلى أن فريق مولودية وجدة أصدر بلاغا استنكاريا ضد القرارات التحكيمية التي عرفتها مباراته أمام الوداد الرياضي، أمس الأربعاء بملعب البشير بالمحمدية لحساب مؤجل الدورة السابعة من البطولة الاحترافية.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى