مؤشر: المغاربة يقبلون على الدفع الرقمي

كشفت “ماستر كارد”، الشركة العالمية المتخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع، أن المغرب سجل إقبالا واسعا على أنظمة الدفع الرقمية خلال السنة الماضية، وتوقعت أن يتزايد الإقبال خلال السنة الجارية بشكل كبير.

وذكرت الشركة، ضمن نتائج مؤشرها الخاص بالمدفوعات الجديدة برسم سنة 2022، أن 75 في المائة من الأفراد في المغرب استخدموا طريقة دفع جديدة واحدة على الأقل خلال السنة الماضية.

إعلان

ولجأ 20 في المائة من المغاربة إلى الهواتف المحمولة لإجراء عمليات الدفع اللاتلامسية؛ فيما استخدم 10 في المائة خدمة “اشتر الآن وادفع لاحقا”، وهي طريقة جديدة تشهد نموا عبر العالم تسمح للمتسوقين بالدفع على أقساط شهرية.

وعلى الرغم من أن طرق الدفع التقليدية لا تزال تتمتع بجاذبية لدى المغاربة، فإن واحدا من كل عشرة مستهلكين أشار إلى انخفاض استخدامهم لطرق الدفع النقدي خلال العام الماضي.

وأشارت المعطيات إلى أن 53 في المائة من المغاربة صرحوا بزيادة استخدامهم لطريقة دفع رقمية جديدة واحدة على الأقل في السنة الماضية؛ منها مدفوعات الرسائل القصيرة، وتطبيقات تحويل الأموال الرقمية، وخدمات الدفع الفوري.

وتتوقع “ماستر كارد” أن يستمر الإقبال على طرق دفع رقمية بالنظر إلى توفر عنصري الراحة والأمان الأساسيان لتسريع تبني هذه الحلول، على اعتبار أن درجة الأمان تشكل أولوية بنسبة 46 في المائة على مستوى المغرب والعالم.

ولمس المؤشر ميول الأجيال الشابة إلى اعتماد التقنيات الرقمية في عمليات الشراء والمدفوعات، ويتزايد نشاطها على نحو مطرد في أنظمة الدفع الرقمية الجديدة، وبوتيرة أكثر تسارعا من تلك السائدة في أوساط الجمهور الأكبر سنا.

وأورد “ماستر كارد” أن هناك مؤشرات قوية في المغرب على أن الجيل زد (Gen Z) أصبح أقل ميلا من الأجيال الأكبر سنا لاستخدام الأموال النقدية أو القيام شخصيا بإجراء عمليات شراء ودفع، ويتطلع إلى إيجاد طرق دفع جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى