مجلة تقارب المعطيات الجيوسياسية والتاريخية لفهم نزاع الصحراء المغربية

أصدرت مجلة “المغرب الكبير للدراسات الجيوسياسية والدستورية” عددها الأول، وخصصته لـ”ملف الصحراء”، من أجل مقاربة “المفاهيم المؤسسة للصراع”، و”البراديغم السوسيولوجي والتاريخي لفهم الصراع”، و”المغرب والجزائر..والجوار الصعب”، و”جيوبوليتيك الصراع والاتحاد الدستوري”، و”مقترح الحكم الذاتي والجهوية”.

وضمت مجلة “المغرب الكبير للدراسات الجيوسياسية والدستورية”، وهي مجلة علمية متخصصة في الدراسات الجيوسياسية والدستورية، مجموعة من المشاركات العلمية؛ من بينها “المفاهيم المؤسسة لأطروحة الانفصال بشأن النزاع حول الصحراء”، لمحمد الزهراوي، و”ارتباط القبائل الصحراوية بالمغرب.. شواهد من التاريخ الاجتماعي”، لعبد الهادي أعراب، و”آثار السياسة الاستعمارية على التاريخ الراهن للمغرب”، لسلامة بوشامة.

إعلان

واشتملت المجلة أيضا على مساهمات بعناوين “الامتداد التاريخي لمغربية الصحراء وبداية النزاع”، ليونس بوديس، و”الصراع الإقليمي بين المغرب والجزائر وانعكاساته على ملف الصحراء”، لمحمد بوبوش، و”المكونات القبلية للصحراء وانعكاساتها على التوازنات الاجتماعية والسياسية”، لزينب الشرقاوي، و”التمثيل القبلي في الصحراء من الفعل الاجتماعي إلى المساهمة في الاستقرار السياسي”، لمحمد سالم باداد.

ومن ضمن المقالات المنشورة في المجلة المذكورة “الاتحاد الإفريقي والنزاع حول الصحراء المغربية”، لعز الدين سر، و”جيوبوليتيك الصحراء وإعادة تشكيل الدولة المغربية”، ليوسف الهرسال، و”مقترح الحكم الذاتي: الإطار القانوني والدستوري ودراسة بعض النماذج”، لجمال شاعري، و”النموذج التنموي في الأقاليم الجنوبية”، لجمال قاسمي.

وأشارت المجلة في تقديمها إلى أن هذا العدد يعتبر أول إصدار تحفل وترى به النور مجلة “المغرب الكبير للدراسات الجيوسياسية والدستورية”؛ ويمكن اعتبار هذا المنبر العلمي نتاج مسار وهواجس وأهداف ترتبط أساسا بالبحث العلمي، ومحاولة أيضا لخلق فضاء لنشر واحتضان الأبحاث والدراسات العلمية الرصينة والجادة.

وأضاف المصدر ذاته أن “فكرة أو مشروع إنشاء مجلة علمية دولية متخصصة ومفهرسة كانت قائمة منذ مدة غير يسيرة، ومرت بفترة مخاض إلى أن اختمرت الفكرة، وتهيأت الظروف لتنزيلها على أرض الواقع”، مشيرا إلى أن “المناسبة شرط، بحيث إن ظروف تنزيل هذا المولود العلمي جاءت متزامنة مع التحولات الإقليمية والدولية التي باتت تنذر ببروز نظام عالمي جديد سيؤثر بدون شك على مفهوم الدولة الوطنية والقوميات الناشئة”.

وفي خضم الوضع المذكور، أوضح القائمون على المجلة أن “هذا الفضاء العلمي يمكن أن يشكل منبرا وجسرا لنشر واحتضان الدراسات والأبحاث العلمية ذات الصلة، التي تهدف إلى إعادة قراءة التحولات الراهنة بأدوات ومقاربات علمية جديدة وصارمة”، مضيفين أنه “يمكن اعتبار هذه المجلة كجواب عن الهواجس والغايات المختلفة المرتبطة بالقلق والشغف، سواء كان معرفيا أو علميا، وكرهان يرتبط أساسا بإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود”.

وأكد المصدر ذاته على “محاولة ضمان استمرار هذا الورش العلمي من خلال الاشتغال بشكل منهجي ودوري على مختلف المواضيع الراهنة، التي من بينها قضية الصحراء ومختلف الملفات المهمة والشائكة، ومحاولة تحليل التحولات الدستورية والمؤسساتية البنيوية، سواء داخليا أو خارجيا، وتحقيق التراكم عبر إصدار هذه المجلة برهانات متعددة، تشمل مواضيع ذات صلة بالحقول المعرفية التي تندرج ضمن مجال اهتمام علم السياسة والقانون الدستوري والعلاقات الدولية والسوسيولوجيا السياسية، والإشكالات والملفات الجيوسياسية والقانونية…”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى