قياديون في “حزب الأحرار” يطالبون المعارضة برفع مستوى النقاش في المغرب

هاجم حزب التجمع الوطني للأحرار، نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، متحدثا عن خرجته بشأن أسعار المحروقات والوسم المنتشر بمواقع التواصل الاجتماعي حول “رحيل أخنوش”.

وقال البرلماني رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، لحسن السعدي، في كلمة له ضمن المنتدى الجهوي لشباب الأحرار في بنسليمان: “نحن سائرون في الطريق، ونعرف أننا سنواجه خصوما لن يروقهم ما نقوم به، وقد خاب ظننا في الخصوم، ممن يمارسون معارضة ‘روتيني اليومي’”.

إعلان

وتابع السعدي، في كلمته في هذا المؤتمر المنظم اليوم الأحد، بحضور قيادات “حزب الحمامة”: “أمين عام حزب تقدمي شيوعي عريق مرت به أسماء كبيرة، كعلي يعتة، يأتي اليوم وهو يدرك أن هناك من يرغب في نشر الفتنة، ويقوم بـ’لايف’ مثل مؤثرات ‘روتيني اليومي’، ويتحدث عن ‘الهاشتاغ’، هل هذه هي المعارضة السياسية؟”.

وطال هجوم رئيس الشبيبة التجمعية، برلماني حزب الحركة الشعبية عبد النبي العيدودي، صاحب الجملة الشهيرة “هشة بشة”، حيث قال: “يأتي وزير ليقدم مشروعا كبيرا، وفي المقابل يأتي من هو مدان ويتحدث عن هشة وعشة”، قبل أن يضيف: “اليوم خاب ظني كشاب في معارضة لا تقدم بدائل وتصورات اقتصادية عن كيفية الخروج من الأزمة”.

وأكد البرلماني التجمعي، ردا على “الهاشتاغ” المطالب بتخفيض أسعار المحروقات قائلا: “المغاربة الذين استمعنا لهم طالبوا بمناصب الشغل والحماية الاجتماعية، وتعويضات عائلية، وليس ‘المازوط’ بـ8 دراهم”.

وزاد المتحدث نفسه: “الرسالة التي نريد اليوم هي أن نحافظ على النقاش العالي، وألا نهبط لنقاش روتيني اليومي، وأن نتشبث بالثقة في حزبنا وفي قياداته”.

وأردف البرلماني المذكور: “نحن أكثر حزب متواصل، ويجي من يتحدث عن مشكل في التواصل.. إذا كنتم تريدون التواصل بشعبوية فلن نقوم به”.

وفي رد مبطن على الحملة الفيسبوكية، قال رئيس الشبيبة التجمعية: “الحسيمة قطعت مع الشعبوية وعبرت عن دعمها لعزيز أخنوش”.

هذا وشدد المتحدث نفسه على أن “الشبيبة تراهن اليوم على أن نقدم كشباب الدعم التام للحكومة، وأن نؤمن بأنها قادرة على الوفاء بالتزاماتها مع المغاربة، وأن نكون ضمير المجتمع داخل الحزب، وليس شبيبة تأثيث القاعات والتصفيق، مع العمل على ترك بصمات بعد خمس سنوات”، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى