وزير الصحة: سيتم استقبال المرضى كزبناء في المستشفيات العمومية المغربية

يواصل خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، لقاءاته مع المركزيات النقابية لبسط مشروع القانون الإطار المتعلق بالمنظومة الصحية الذي صودِق عليه في المجلس الوزاري يوم الأربعاء الماضي.

والتقى آيت الطالب، اليوم الأربعاء، النعمة ميارة، الأمين العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الذي أبدى استعداده للمساهمة في إنجاح الورش الصحي الجديد، الذي يأتي في سياق تنزيل منظومة الحماية الاجتماعية.

إعلان

وزير الصحة والحماية الاجتماعية قال، في تصريحات على هامش اللقاء، إن مشروع القانون الإطار رقم 6.22 سيعود بالنفع وبعدد من الامتيازات على جميع المهنيين العاملين في القطاع الصحي، في إطار إصلاح الوظيفة الصحية، وعلى المرتفقين.

وأكد آيت الطالب أن الورش الصحي الجديد سيعود بالنفع على المرتفقين على مستوى توفير وتقريب الخدمات الصحية وأنسنتها وضمان جودتها، ذاهبا إلى القول إن قطاع الصحة “سيشهد ثورة كبيرة”.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن المقاربة التي سيُبنى عليها الإصلاح الجديد لقطاع الصحة في المغرب سترتكر بالأساس على البُعد الجهوي؛ وذلك من خلال خارطة جهوية سيتحدد على أساسها توفير حاجيات كل جهة، سواء في ما يتعلق بالموارد البشرية، أو الوسائل اللوجستية، وكذلك الاستثمار في القطاع.

ولفت المسؤول الحكومي إلى أن المرتفقين الذين يفدون على المؤسسات الاستشفائية لم يعودوا مرضى يُوفر لهم العلاج، بل سيتم التعاطي معهم كزبناء، على اعتبار أنهم جميعا سيصيرون مؤمَّنين في إطار مشروع الحماية الاجتماعية، حيث سيستفيد جميع المواطنين من التأمين الإجباري عن المرض.

وأكد أن مشروع القانون الإطار لإصلاح المنظومة الصحية “سيمكّن من أن يكون لدينا نظام صحي متين في السنوات المقبلة”.

من جهته، قال النعمة ميارة، الأمين العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، إن المشروع المذكور يرمي إلى إصلاح المنظومة الصحية المغربية، وتجسيد التوجهات الملكية في ما يخص الحماية الاجتماعية، وإصلاح قطاع الصحة وتأهيله.

واعتبر المتحدث ذاته أن مشروع القانون الإطار لإصلاح المنظومة الصحية “كفيل بأن يحدث قفزة نوعية في القطاع الصحي”، مشيرا إلى أن الورش “سيمكّن المغاربة، خلال السنوات القليلة القادمة، من سهولة الولوج إلى الخدمات الصحية، وسيمكّننا من منظومة صحية متكاملة قادرة على تغيير وجه المغرب”.

وشدد الفاعل النقابي ذاته على أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يدعم الورش الصحي الجديد، لافتا إلى أن “تقريب الخدمات الصحية إلى المواطنين أساسي في الظرف الحالي وفي المستقبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى