قادة الأحزاب السياسية يدخلون على خط إعادة الانتخابات التشريعية في الحسيمة

قبل يومين من الموعد المقرر لإجراء الانتخابات الجزئية لها، تحولت دائرة الحسيمة إلى وجهة مفضلة لزعماء الأحزاب السياسية المشاركة في هذه الانتخابات، مما قد يرفع من حرارة الحملة الانتخابية التي انطلقت باهتة بسبب تزامنها مع عطلة عيد الأضحى والعطلة الصيفية.

ويخوض هذه الاستحقاقات الانتخابية، التي ستجرى يوم الخميس 21 يوليوز الجاري، سبعة مرشحين، هم: نور الدين مضيان عن حزب الاستقلال، ومحمد الحموتي عن حزب الأصالة والمعاصرة، ومحمد لعرج عن حزب الحركة الشعبية، ونبيل الأندلوسي عن حزب العدالة والتنمية، وبوطاهر البوطاهري عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وعبد الحق أمغار عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وعصام الخمليشي عن حزب الاتحاد الدستوري.

إعلان

إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، كان أول زعيم حزب سياسي يصل إلى الحسيمة يوم الجمعة الماضي من أجل دعم عبد الحق أمغار، مرشح “الوردة” الذي كان سببا في إلغاء نتيجة الانتخابات التشريعية بهذه الدائرة بعد طعن تقدم به إلى المحكمة الدستورية أسفر عن الإطاحة بأربعة برلمانيين هم: نور الدين مضيان ومحمد لعرج وبوطاهر البوطاهري ومحمد الحموتي.

وخصص إعلام الاتحاد الاشتراكي حيزا مهما لتغطية مشاركة إدريس لشكر في الحملة الانتخابية بالحسيمة إلى جانب عدد من قيادات الحزب، فضلا عن عدد من البرلمانيين، مؤكدا ضرورة استرجاع ما وصفه بـ”المقعد المسروق”.

بدوره، حل نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، اليوم الثلاثاء بالحسيمة، حيث يرتقب أن يعقد لقاء مع مناضلي الحزب في مدينة إيمزورن دعما لمرشح “الميزان” نور الدين مضيان، الذي يسعى للعودة إلى رئاسة الفريق الاستقلالي بمجلس النواب.

وبحسب مصدر استقلالي، فإن نزار بركة سيقضي يومي الثلاثاء والأربعاء بمدينة الحسيمة، ويرتقب أن يقوم بجولات ميدانية إلى جانب عدد من الاستقلاليين دعما لمرشح حزبه.

وأوضح المصدر ذاته أن حزب الاستقلال تجنب تنظيم مهرجانات جماهيرية خشية خرق حالة الطوارئ الصحية، والتعرض بالتالي للطعن من طرف بعض المنافسين.

وإلى جانب نزار بركة، حل بمدينة الحسيمة عدد من القيادات الاستقلالية وأعضاء الفريق بمجلس النواب والمستشارين لدعم نور الدين مضيان.

من جانبه، حل عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أمس الاثنين بمدينة الحسيمة من أجل دعم مرشح “المصباح” نبيل الأندلوسي.

ومن المرتقب أن يؤطر عبد الإله بنكيران مساء اليوم الثلاثاء، 19 يوليوز الجاري، لقاء داخل إحدى القاعات العمومية بالحسيمة.

ويرتقب أن يحل عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، غدا الأربعاء بالحسيمة، إلى جانب وفد من قيادات الحزب، لدعم مرشح “الجرار” محمد الحموتي.

ويضم هذا الوفد إلى جانب عبد اللطيف وهبي، كلا من فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وعبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي، ومهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل.

وكانت المحكمة الدستورية قد ألغت نتائج الانتخابات التشريعية في إقليم الحسيمة بسبب عدم تقيد المرشحين الفائزين بمقتضيات المرسوم بقانون المتعلق بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها، على إثر طعن تقدم به عبد الحق أمغار، مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في انتخابات 8 شتنبر 2021 وفي الانتخابات الجزئية لـ21 يوليوز 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى