قيادات “الأحرار” تتشبث بتنفيذ الوعود الانتخابية وترفض تشويش الخصوم

عقد حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الأحد بمدينة الرشيدية، مؤتمره الجهوي لجهة درعة تافيلالت، تحت شعار “مسار التنمية” بحضور أعضاء من المكتب السياسي؛ منهم محمد صديقي (وزير الفلاحة)، وعدد من أطر وبرلمانيي ومنتخبي ومناضلي حزب “الحمامة”.

وعرف المؤتمر الجهوي، في جلسته الافتتاحية، إلقاء مجموعة من المداخلات من لدن أعضاء المكتب السياسي للحزب ومنسقي الحزب بأقاليم جهة درعة تافيلالت.

إعلان

وأجمع عدد من المتدخلين في هذا المؤتمر الجهوي على أن الحكومة الحالية بقيادة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، تقوم بمجهود كبير في دعم عدد من القطاعات ومحاربة الفوارق الاجتماعية والمجالية.

وشدد المتدخلون على أن “حكومة عزيز أخنوش تتعرض للتشويش المتواصل من طرف الخصوم السياسيين الذين لم يستسيغوا بعد النجاحات التي حققتها الحكومة منذ تنصيبها”، مؤكدين أن الحكومة الحالية حققت نجاحات كبرى رغم إكراهات المرحلة التي فرضتها الأوضاع الدولية (الحرب الروسية الأوكرانية).

وأشار كل من يوسيف شيري وحسن بنعمر وموحي الدين الحجاج، أعضاء المكتب السياسي لحزب “الحمامة”، إلى أن الحكومة الحالية ماضية في تنزيل البرامج والمشاريع التي وعدت بها المواطن المغربي في البرنامج الانتخابي الأخير، مؤكدين رفضهم للتشويش على مجهودات حكومة عزيز أخنوش من طرف الخصوم السياسيين الذين تلقوا صفعة قوية من قبل الشعب المغربي في الاستحقاقات الماضية.

محمد صديقي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قال إن المؤتمر الجهوي لجهة درعة تافيلالت ناجح تنظيميا بكل المعايير، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر هو محطة جد مهمة في مسار التنمية التي تبناه الحزب في المؤتمر الوطني.

وأكد صديقي، في تصريح لAlhayat24، أن المؤتمر الجهوي لدرعة تافيلالت يشكل مناسبة لطرح نقاشات مهمة جدا، سواء في ما يتعلق بتنمية الجهة، وكذلك التواصل مع كل شرائح الحزب من منتخبين سواء على صعيد البرلمان أو المجالس الجماعية والجهة والمكتب السياسي، وكان هناك نقاش وتساؤلات حول العمل الحكومي، وكذلك تنزيل المشاريع والأوراش على صعيد هذه الجهة، والعمل الذي يقوم به المنتخبون في التدبير المحلي كامتداد للعمل الحكومي لتلبية التزامات الحزب بالنسبة للمواطنين.

وشدد عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات على أن الحكومة الحالية هي حكومة منسجمة وتعمل بسرعة لتنزيل المشاريع والبرامج المهيكلة، وتدبر هذه الظرفية التي هي ظرفية صعبة يعيشها العالم بأسره بجميع الآليات المتاحة لتخفيف هذه المرحلة على المواطن المغربي، وفق تعبيره.

وأجمعت مداخلات أخرى في المؤتمر الجهوي نفسه على أن جهة درعة تافيلالت تحظى بأهمية كبرى في البرنامج الحكومي الحالي، باعتبارها قطبا اقتصاديا وفلاحيا وسياحيا رائدا على المستوى الوطني، مشيدة بالنتائج التي حققها الحزب بهذه الجهة والثقة التي حظي بها من قبل الساكنة، مؤكدين أن هذا المؤتمر الجهوي يعد محطة لمواصلة البناء التنظيمي للحزب بما يمكن تعزيز دينامية اشتغال بشكل أكبر.

وجرى بهذه المناسبة عرض برنامج الحزب الجهوي ومخطط العمل بالجهة من خلال ثلاث مداخلات لكل إقليم، بالإضافة إلى إعطاء للمؤتمرين فرصة للمناقشة وطرح تساؤلاتهم في ما يخص قضايا الحزب وقضايا التنمية بالجهة.

وبعدها انتخب أعضاء المجلس الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بدرعة تافيلالت، وتمت قراءة البيان الختامي وتلاوة برقية الولاء والإخلاص الموجهة إلى الملك محمد السادس من طرف المؤتمرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى