رابطة تنتقد منع البعثة المغربية بالجزائر

أعربت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين “عن اندهاشها الكبير، واستيائها العميق، من التعامل غير المفهوم، وغير المقبول”، من قبل السلطات الجزائرية مع البعثة الإعلامية المغربية المعتمدة، لتغطية أطوار الدورة ال19 من ألعاب البحر الأبيض المتوسط، التي تستضيفها وهران بين 25 يونيو و06 يوليوز 2022.

وأوضحت الرابطة في بلاغ لها أن السلطات الجزائرية “لم تسمح، منذ يوم الأربعاء 22 يونيو 2022، وإلى غاية الثانية ظهرا من يوم الخميس 23 يونيو، للبعثة الإعلامية المغربية بالدخول إلى التراب الجزائري لأداء مهامها، بحيث اضطرت البعثة إلى قضاء ليلتها في المطار، مما نتج عنه إصابة أحد الزملاء الصحافيين بضرر استلزم تدخلا طبيا للإسعاف والمعالجة.”

إعلان

وأفادت بأنه “رغم التحركات الجادة والجهود المكثفة التي بذلتها، مشكورة، كل من اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، والقنصلية المغربية بمدينة وهران، لتسهيل عملية دخول البعثة الإعلامية الوطنية، إلا أنه مع الأسف الشديد، لم تلق التجاوب المطلوب والضروري من الجهات المعنية، وخاصة اللجنة المنظمة للألعاب، والسلطات المحلية الجزائرية، وتم التعامل معها بموقف التجاهل واللامبالاة.”

ومن هذا المنطلق، دعت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، “السلطات الجزائرية المختصة، والجهات المسؤولة عن تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط، إلى ضرورة التبصر والتعقل، والتدخل السريع لتسهيل دخول البعثة الإعلامية المغربية إلى وهران، وضمان سلامتها وأمنها”، مشددة على أنها “تحتفظ لنفسها باتخاذ كل ما تراه مناسبا وضروريا في الدفاع عن حقوق البعثة الإعلامية الوطنية، لدى كل الجهات ذات الاختصاص”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى