البطيخ المغربي يقلّص إمدادات الإسبان

غزت فاكهة البطيخ الأحمر المغربية أسواق الاتحاد الأوروبي، خاصة أسواق الجارة الشمالية إسبانيا التي احتدمت المنافسة بينها وبين المغرب خلال السنوات الأخيرة في إمداد السوق الأوروبية بمجموعة من المنتجات الزراعية الأخرى، من بينها الطماطم، ما دفع مجموعة من المزارعين إلى التعبير عن تخوّفهم.

ودخل البطيخ المغربي أغلب بيوت الإسبان، وفق ما أكدته وسائل إعلام إيبيرية استنادا إلى تصريحات المزارعين الذين أفادوا بأن 2 من بين 3 حبّات بطّيخ أحمر تدخل سوق الجملة المركزي “Mercamadrid”، المتواجد في العاصمة مدريد، هي قادمة من المغرب، وهو السوق الذي استقبل خلال هذا العام (إلى غاية شهر يونيو الجاري) 14 مليون بطيخة مغربية من أصل 20 مليون حبة إجمالي ما وصل إليه حتى الآن.

إعلان

وأشارت الوسائل الإعلامية ذاتها إلى أنه منذ 2014 ضاعفت المملكة المغربية صادراتها إلى إسبانيا بتسعة أضعاف، وفقًا لبيانات المفوضية الأوروبية، حيث ارتفعت من 9971 طنًا في سنة 2014 إلى 90606 أطنان في 2020، مسجّلة أيضا ارتفاعا في قيمتها من 4.3 ملايين يورو إلى 52.3 مليون يورو.

ووفقا للمصادر عينها، فقد عوّض المغرب، إلى جانب السينغال، كلًّا من كوستاريكا وبنما في تزويد السوق الإسبانية والأوروبية بشكل عام بفاكهة البطيخ الأحمر، التي تغطي موسم الصيف بأكمله.

وقال أندريس غونغورا، رئيس قطاع الفواكه والخضروات في تنسيقية منظمات المزارعين، في حديث إلى صحيفة “لانفورماسيون” الإسبانية، إن “البطيخ المغربي يختلف عن البطيخ الإسباني، فهو أكبر حجما ويحتوي على بذور، وهو مخصص لمستهلك معيّن في إسبانيا، هو المستهلك ذو القدرة الشرائية الضعيفة”.

وأوضح غونغورا أن “العمالة الرّخيصة في المغرب وانخفاض تكاليف الإنتاج والظروف المناخية، عوامل ساهمت في بيع البطيخ المغربي بثمن مناسب في إسبانيا وضمان هامش ربح أعلى، كما شجّع ذلك مجموعة من الشركات الإسبانية، قبل عقد من الزمن، على نقل إنتاجها إلى المغرب من الجنوب الإسباني”.

وفي عام 2021، باع المغرب 50 في المائة من البطيخ الأحمر في الاتحاد الأوروبي. في المقابل، خفضت إسبانيا شحناتها إلى دول الاتحاد بنسبة 4 في المائة، أي أقل بمقدار 27.3 مليون كيلوغرام، وهو الأمر الذي يستمر للعام الثالث على التوالي.

وإلى جانب فاكهة البطيخ الأحمر، شكلت المنافسة المغربية على سوق الطماطم الأوروبية، على مدى سنوات، مصدر إزعاج للمزارعين الإسبان، خاصة بعد تجاوز صادرات الطماطم المغربية سنة 2020 لأول مرة صادرات ألميريا نحو دول الاتحاد الأوروبي، حيث بلغت 486.878 طناً مقابل 417.826 طنا من ألميريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى